☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

الحمل عالي الخطورة

الحمل هو مرحلة طبيعية يصاحبها عدد من التغيرات الفسيولوجية على وظائف العديد من أعضاء الجسم وجميع هذه التغيرات مهمة جدا لتهيئة جسم المرأة لاستقبال الجنين ونموه داخل الرحم.

على الرغم من ذلك فإن عدد من الحوامل يمكن أن يتعرض حملهن إلى مضاعفات، ويكون مصحوبا بخطورة إضافية بسبب وجود عامل أو عدة عوامل تزيد من احتمال إصابة الأم أو الجنين أثناء الحمل أو الولادة بإعاقات ربما تؤدي في أخطر الأحوال إلى الوفاة . توجد عوامل معينة قد تساهم في تعرض الحمل لخطورة عالية تتضمن ما يلي:

  • تأخر سن الإنجاب: تكون مخاطر الحمل أعلى بالنسبة للأمهات في سن 35 وأكثر.
  • خيارات نمط الحياة: إن تدخين السجائر وتناول المخدرات الممنوعة قد يعرض الحمل للخطر.
  • التاريخ الطبي:إن الحالات السابقة التي تتضمن كلاً من الولادة القيصرية وإنجاب طفل منخفض الوزن أو الولادة المبكرة ـــــــ الولادة قبل الأسبوع 37 من الحمل ـــــــــ قد تزيد من الخطر في حالات الحمل اللاحقة. وتتضمن عوامل الخطر الأخرى التاريخ العائلي الذي يتضمن الإصابة بأي مرض وراثي أو حالات سابقة من فقدان الحمل أو موت الطفل بعد ولادته بفترة قصيرة.
  • الحالات المرضية الكامنة: إن الحالات المزمنة مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم والصرع تزيد من مخاطر الحمل. كما أن أمراض الدم مثل الأنيميا أو العدوى أو أي حالة مرضية عقلية كامنة قد تزيد أيضًا من مخاطر الحمل.
  • مضاعفات الحمل: مثل المشاكل في زيادة مقدار السائل الأمينوسي أو انخفاض مقدار السائل الأمينوسي أو ضعف نمو الجنين.

حمل التوائم: بالنسبة للنساء التي تحمل في توأم أو توائم متعددة، فهن يتعرضن لمخاطر أكثر في الحمل.

ما الخطوات التي يمكنني اتخاذها لتعزيز حالة الحمل الصحي؟

إذا علمتِ مسبقًا أنكِ ستتعرضين لحمل عالي الخطورة أو أنك ترغبين في القيام بأي شيء ممكن لمنع تعرض الحمل لخطورة عالية، فالتزمي بالقواعد الأساسية. على سبيل المثال:

  • خططي للحمل من خلال المتابعة في عيادة رعاية ما قبل الحمل:

إذا كنتِ تخططي للحمل فاستشيري طبيبتك في عيادة رعاية ما قبل الحمل. فقد تنصحكِ بالبدء في تناول أحد فيتامينات ما قبل الولادة يوميًا والوصول إلى وزن صحي قبل أن تصبحي حاملاً. وإذا كنتِ تعانين من حالة مرضية، فقد يحتاج علاجك إلى تعديل للاستعداد للحمل. وقد تناقشك طبيبتك أيضًا في مدى تعرضك للخطر إذا كان لديكِ طفل يعاني من مرض وراثي.

  • احرصي على المتابعة الدورية لعيادة الحوامل أثناء الحمل:

تقوم عيادة الحوامل بمتابعة صحتك وصحة طفلك. وفي حالة وجود مضاعفات تتم إحالتك إلى الطبيب الاختصاصي لحالتك.

  • اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا:

خلال فترة الحمل، ستحتاجين إلى كمية أكبر من حمض الفوليك والكالسيوم والحديد والمواد المغذية الضرورية الأخرى. ويمكن أن يساعد تناول أحد الفيتامينات اليومية قبل الولادة في تعويض أي نقص. واستشيري طبيبتك إذا كنت في احتياج إلى تغذية من نوع خاص بسبب حالة مرضية ما مثل داء السكري.

  • اضبطي زيادة الوزن:

من الممكن أن يعمل ضبط الوزن على تعزيز صحة الطفل ويجعل من الأسهل التخلص من الوزن الزائد بعد الولادة. فتعاوني مع طبيبتك لتحديد ما هو مناسب لكِ.

  • تجنبي المواد الخطرة:

إذا كنت تدخنين، فأقلعي عن التدخين. كما يُمنع تناول العقاقير غير المشروعة. واحصلي على موافقة طبيبتك قبل البدء أو التوقف عن تناول أي أدوية أو مكملات غذائية.

استشيري طبيبتك بشأن كيفية التعامل مع أي حالات مرضية قد تتعرضين لها أثناء حملك وكيف أن حالتك الصحية سوف تؤثر على الولادة.  وانتبهي في حال حدث معك أيا من هذه الأعراض:

  • نزيف مهبلي
  • حالات صداع متواصلة
  • ألم أو تشنج عضلي في منطقة أسفل البطن
  • إفرازات مهبلية مائية متدفقة أو بقطرات قليلة
  • انقباضات منتظمة أو متكررة: شعور بالشد في البطن
  • نقص في نشاط الجنين
  • ألم أو حرقة عند التبول
  • تغير في الرؤية بجانب تشوش الرؤية

كذلك، حاولي معرفة العلامات أو الأعراض التي تتطلب الاتصال بالطبيب فورًا ومعرفة الوقت الذي يتطلب الرعاية الطارئة.

الحمل ومرض كوفيد 19

الحامل من أكثر الفئات عرضة لخطر التعرض لمضاعفات الإصابة بفيروس كوفيد 19 وذلك بسبب انخفاض مستوى المناعة في فترة الحمل. واحتمال صعوبة تلقي العلاج بسبب ضرره على الجنين .

تعتبر الشهور الأولى خطرة جداً وحساسة وذلك حال الإصابة بارتفاع في درجات الحرارة والحمى الأمر الذي قد يؤدى الى تشوه الجنين أو الإجهاض أو موت الجنين.

إن الالتزام بالاحتياطات التالية تساهم في تجنب التعرض للعدوي:

  • الحصول على رعاية طبية عند ظهور اعرض الحمى والسعال وصعوبة التنفس
  • المحافظة على ارتداء الكمامة في كل الأوقات
  • تجنب الأماكن المزدحمة والمواصلات العامة وتجنبي لمس الممتلكات العامة
  • وقف التدخين الإيجابي والابتعاد عن المدخنين في المحيط
  • شرب الماء بكميات كبيرة
  • تهوية المكان بشكل مستمر
  • التحرك وتنشيط الدورة الدموية
  • غسل اليدين بشكل متكرر
  • الاستنشاق للأنف بالماء
  • التغذية الجيدة بأغذية تحتوي على فتامين c
  • النوم لساعات كافية بشكل جيد
  • الابتعاد عن مصادر القلق
  • التوكل على الله والأخذ بالأسباب