☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

الصحة المدرسية تقدم الرعاية الطبية والنفسية لطلبة المدراس في كافة المراحل

الصحة المدرسية تقدم الرعاية الطبية والنفسية لطلبة المدراس في كافة المراحل
 
وزارة الصحة/ زينة محيسن
 
انطلاقاً من حرص وزارة الصحة على صحة الأطفال بشكل عام والطلاب بشكل خاص ولمعالجة أي مشاكل صحية لديهم عبر الاكتشاف المبكر والمتابعة المستمرة وتطبيقاً لمبدأ العقل السليم في الجسم السليم، تقدم دائرة الصحة المدرسية في الإدارة العامة للرعاية الأولية بوزارة الصحة الرعاية الطبية سنوياً لطلاب المدارس الحكومية في الصفوف الأول والسابع والعاشر لتشمل الرعاية كافة طلاب المستوى الأول من المراحل الدراسية الابتدائية والإعدادية والثانوية.
 
مدير الدائرة د. كامل صايمة أوضح أن الرعاية الطبية تتمثل في الكشف الطبي الذي يشمل الكشف الجسماني ورعاية الفم والأسنان والصحة النفسية وتقصي السمع والبصر لدى الطلاب والذي من الممكن أن يكون سبباً من أسباب عدم الاستيعاب الدراسي الجيد لديهم، مشيراً إلى أن الرعاية الطبية تمثل جوهر عمل الدائرة وتساهم بشكل كبير في الكشف عن أمراض أو مشاكل صحية لدى الطفل قد لا تكون ظاهرة للعيان كالعيوب الخلقية وضعف النظر والخلل الهرموني وغيرها.
 
وأضاف د. صايمة أنه يتم خلال تقديم الرعاية الجسمانية اكتشاف العديد من مشاكل الأسنان لدى الأطفال وتحويلهم لتلقي العلاج في عيادات التربية والتعليم أو إبلاغ الأهالي بضرورة اتخاذ الإجراءات العلاجية اللازمة، كما تتعامل الدائرة مع المشاكل النفسية التي قد تلاحظها عند الأطفال كالاكتئاب وفرط النشاط وقلة الانتباه ويتم تحويلها للجهات ذات العلاقة عند الحاجة.
 
وفي استعراض لباقي مهام وإنجازات الدائرة، بيّن د. صايمة أن عمل الدائرة يشمل أيضا إعطاء تطعيمات ضد التيتانوس لطلبة الصف الأول والتاسع إضافة إلى تطعيم شلل الأطفال لطلبة الصف الأول، كما تعمل الدائرة بالتعاون مع أطراف عديدة على تأمين بيئة مدرسية صحية وآمنة للطلاب من خلال برنامج رعاية البيئة المدرسية الذي تعمل الدائرة من خلاله على توفير بيئة دراسية صحية للطلاب من خلال التأكد من سلامة الأغذية في المقاصف المدرسية ونظافة مياه الشرب والتهوية الجيدة لغرف الدراسة.
 
وفيما يتعلق بالتوعية الصحية، أشار د. صايمة أن الدائرة تعمل بالتنسيق مع دائرة التثقيف الصحي على توعية طلبة المدارس حول العديد من المواضيع الصحية التي تطلبها إدارة المدرسة أو وفقاً لاحتياجات المجتمع الصحية مثل التوعية الصحية بسبل الوقاية من الانفلونزا الموسمية، إضافة إلى “التثقيف السني” الذي يستهدف الطلبة من الصف الرابع فما فوق حول العناية الصحية بالأسنان.