اجتماعيات

الرئيسية / الأخبار / بسبب نقص أدوية التخدير.. د. الشاعر: آلام شديدة سيتكبدها المرضى ووقف العمليات الجراحية بات على المحك

بسبب نقص أدوية التخدير.. د. الشاعر: آلام شديدة سيتكبدها المرضى ووقف العمليات الجراحية بات على المحك

الصحة/ ابراهيم شقوره

حذر رئيس قسم التخدير بالعمليات الكبرى بمجمع الشفاء الطبي د. حسن الشاعر من النقص الحاد الذي تشهده أدوية التخدير في مجمع الشفاء الطبي واللازم لإجراء العمليات الجراحية، والذي بدأ مخزونة الاستراتيجي بالنفاد جراء وقف ارسال وزارة الصحة في رام الله ارساليات الأدوية والمستهلكات الطبية للمرافق الصحية في قطاع غزة.

وقال الشاعر خلال مقابلة معه اليوم الخميس، إن دواء الفنتالين والذي يستخدم كمسكن خلال العمليات الجراحية لم يعد متوافراً لدى مخازن وزارة الصحة بغزة، وأنه يجري حالياً استنفاد آخر الجرعات المتواجدة ضمن المخزون الاستراتيجي لمجمع الشفاء الطبي.

وأشار رئيس قسم التخدير إلى أن البدائل أيضاً لدواء الفنتالين والمتمثلة في دواء المورفين غير متوافرة لدى المستشفى، مبيناً أن الأطباء في قسم التخدير حاولوا ايجاد بدائل ولكن لم تكن ذات فعالية كافية لتخدير المرضى خلال العمليات.

وتوقع الشاعر أن تشهد الأيام المقبلة مخاطر توقف العديد من العمليات المجدولة، مبيناً أن ذلك سيترك أثاراً خطيرة على المرضى وخصوصاً مرضى الأورام والذين هم بحاجة لإجراء العمليات في موعدها وأن أي تأخير في عملياتهم يؤدي لمزيد من المضاعفات والمخاطر على حياتهم.

من جانبه، أشار د. مروان أبو سعدة مدير مستشفى الجراحات التخصصي بمجمع الشفاء الطبي إلى أن أكثر من 50 عملية جراحية يتم اجراءها بشكل يومي داخل أروقة مستشفى الجراحات التخصصي، مهددة جميعها بالتوقف جراء أزمة نقص دواء التخدير.

وقال د. أبو سعدة إن انجازات تحققت لسنوات واضافات نوعية على صعيد الكادر البشري والأجهزة الطبية، أضحت كلها مهددة بالتوقف جراء أزمة نقص الأدوية والمستهلكات الطبية.

وكانت وزارة الصحة في غزة حذرت من التداعيات الخطيرة  لوقف ارساليات الأدوية والمستهلكات الطبية من مخازن وزارة الصحة في رام الله على صحة المرضى في قطاع غزة، حيث تشهد المرافق الصحية في قطاع غزة تناقصاً حاداً في الأدوية والمستهلكات الطبية.

 



إلى الأعلى