اجتماعيات

الرئيسية / الأخبار / آخر الأخبار / بعد استحداث خدمة جراحة الأوعية الدموية في الإندونيسي طاقم طبي ينجح في إجراء عدة عمليات ذات مهارة في زمن قياسي

بعد استحداث خدمة جراحة الأوعية الدموية في الإندونيسي طاقم طبي ينجح في إجراء عدة عمليات ذات مهارة في زمن قياسي

الصحة/نهى مسلم و معين المصري

ثمانية أشهر على افتتاح قسم جراحة الأوعية الدموية في م. الاندونيسي أجرى خلالها الطاقم الطبي عدة عمليات ذات مهارة عليا و كبرى أيضا ,إلى جانب العمليات الصغرى تكللت جميعها بالنجاح و ظهرت نتائجها الايجابية على المرضى الذين أجريت لهم تلك العمليات . أبرزها يوضحها د. أحمد يوسف أبو ندى استشاري جراحة الأوعية لدموية و رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية في المستشفى الاندونيسي كانت لمريضة ستينية كانت تعانى من مرض القدم السكرية و التهابات شديدة في القدم اليمنى, يصاحبها غرغرينا في الأصبع الصغير , مع تسديد في شرايين الساق السفلية . ونوه د. أبو ندى إلى أن المريضة كانت تعانى منذ فترة طويلة, و خاصة بعد إجراء قسطرة لها و تركيب دعامة و انسدادها , مما فاقم حالتها الصحية و ازدادت سوءا . و يتابع::بعد إجراء الفحص المقطعي تبين وجود شريان واحد مفتوح فقط (في منطقة القدم) مع انسداد باقي الشرايين المغذية من الركبة إلى القدم و التي أدت إلى تفاقم المشكلة وزيادة الالتهابات و توسع الغرغرينا و عدم تمكن المريضة من السير على قدميها. و بعد الاطلاع على كافة الصور و التحاليل و الفحوصات تقرر إجراء العملية للمريضة بشكل عاجل من خلال عمل وصلة شريانية من أعلى الركبة إلى القدم باستخدام وريد طبيعي ,و تمت العملية بنجاح ,و أصبح الدم يتدفق من جديد إلى القدم و الآن المريضة تتعافى و استعادت المشي على قدميها. و لفت د. أبو ندى إلى أن هذه العملية تحتاج إلى دقة متناهية في العمل حيث وصفها بالصعبة و الدقيقة و ذات مهارة عليا ,و التي استغرقت ما يزيد عن الأربع ساعات متواصلة. وذكر د. أبو ندى بأن المريضة كان مقرر لها عملية بتر لكن كفاءة الطاقم الموجود أنقذها من ان تستكمل حياتها مقعدة و أعاد لها أمل الحياة ,كما و نوه الى أن مثل هذه الحالات كانت تحول للخارج سابق. و أكد رئيس قسم جراحة الأوعية الدموية على أن قوائم الانتظار لديه لا تتجاوز الشهر ,حيث تجرى العمليات الصغرى ضمن العيادة الخارجية , الأمر الذي ساهم في تخفيفها , معربا عن استعداده لاستقبال المرضى من المستشفيات التي تعانى قوائم انتظار طويلة في هذا الجانب لإجراء المزيد من العمليات داخل القسم و إتمامها بنجاح. و ما يميز مهارة العمليات – وفق قول د. أبو ندى – هي أنها تجرى لمرضى تفوق أعمارهم الستين عاما مع إصابتهم بأمراض القلب أو جلطات دماغية و يتم تخديرهم بشكل كامل مما يزيد من خطورة هذا الأمر للمرضى في ذلك العمر ,و يتم إجراء العمليات فى زمن قياسي و بحمد لله تتم بنجاح و بدقة عالية. هذا و أشار د. أبو ندى إلى أنه يتم إجراء عمليات قسطرة لغسيل الكلى لأطفال مرضى غسيل الكلى بعدما كانت تحول للخارج وتم تدريب و تشجيع باقي الزملاء الأطباء في بعض المستشفيات على ذلك مما يخفف من معاناة السفر على الأطفال و ذويهم. و تشير إحصائيات القسم الى انه تم إجراء (331) عملية جراحية منذ استحداثه و افتتاحه في يوليو من العام الماضي ,منها(7) عمليات ذات مهارة ,و (48) عملية كبرى, إلى جانب إجراء (76) عملية متوسطة و (200) عملية جراحية صغرى , مؤكدا على انه لم يتم تحويل أي حالة للخارج منذ افتتاح القسم.

الجدير ذكره بأن الطاقم الطبى الذى أجرى هذه العمليات يضم كلا من د.احمد أبو ندى و د. اياد أبو سعدة اخصائى الاوعية الدموية وطاقم التمريض و التخدير .



إلى الأعلى