د.مطر: إنشاء وحدة الكسور المعقدة من المشاريع التى لبّت احتياجات المرضى لتخفيف عبء التنقل والعلاج بالخارج

د.مطر: إنشاء وحدة الكسور المعقدة من المشاريع التى لبّت احتياجات المرضى لتخفيف عبء التنقل والعلاج بالخارج

وزارة الصحة/ نهى مسلم

“بانتهاء حرب ٢٠١٤ وما نتج عنها من إصابات كثيرة بالأطراف والتشوهات، تطلعت وزارة الصحة لضرورة تكوين هذه الوحدة لخلق فريق متخصص لمعالجة هذا النوع من الاصابات للتخفيف عن كاهل المرضى مشقة السفر للخارج للعلاج”.

هذا ما أكده د.محمود مطر رئيس وحدة الكسور المعقدة بمجمع ناصر الطبى خلال حوار أجريناه معه اليوم، حول مدى حاجة المرضى لهذا المشروع، لافتا الى أن الوزارة بادرت وبالتعاون مع المنظمات غير الحكومية مثل منظمة MAP لمساعدة الفلسطينيين بإرسال بعض جراحي العظام للتدريب فى لندن وكذلك ارسال فريق تمريض وفرق علاج طبيعى للتدريب على معالجة الكسور المعقدة ، إضافة إلى ايفاد الوفود المتخصصة بهذا النوع من الإصابات لقطاع غزة لمتابعة عمل الفريق المحلى”.

ويضيف:” بانتهاء عام ٢٠١٥ تم إنشاء هذه الوحدة فى مجمع الشفاء وبشكل مبدئى، شرع الفريق المحلى بالعمل وبمساعدة MAP وفريق انجليزى تم تزويد هذه الوحدة بالأدوات الجراحية من أحدث الأدوات المستخدمة عالميا لمثل هذه الاصابات ” ويستطرد قائلا:” مع تراكم اعداد الإصابات وخاصة بعد إصابات مسيرات العودة كان لا بد من تخصيص مكان مناسب لاستيعاب مثل هذه الحالات، وبالتعاون مع منظمة الصحة العالمية تم إنشاء وحدة منفصلة فى مجمع ناصر مكونة من جراحية تمريض وأخصائيين نفسيين وعلاج طبيعى وفنى عمليات بواقع يصل إلى 32 سرير بالوحدة وذلك بتاريخ ١٥/١١/٢٠١٩ ومن ذلك التاريخ والطاقم الطبى المحلى يتعامل مع هذه الحالات بمهنية عالية”.

وحول نوعية الحالات التى يتم التعامل معها بالوحدة، يشير د.مطر الى أن هذه الوحدة تقوم باجراء العمليات لمرضى الكسور المعقدة التى نتج عنها التئام خاطىء بالقصر والتشويه وفقدان الجلد والتهابات مزمنة، كما وتشمل المرضى ذوى التشوهات الخلقية للأطراف. وذكر أنه تم اجراء 257 عملية جراحية منذ منتصف نوفمبر 2019 حتى كتابة التقرير، منها 271 حالة دخول و متابعة 1393 حالة فى العيادة الخارجية.

وعلى صعيد قوائم الانتظار، يوضح د. مطر أن إنشاء هذه الوحدة خفف من قوائم الانتظار للمرضى بحيث لا ينتظر المريض للعملية المجدولة أكثر من شهر، أما العمليات الطارئة فيتم تقديم حالته بشكل طارىء، لافتا الى أنه يتم إجراء حوالى20 عملية شهريا ومتابعة حوالى ١٥٠ حالة يتم الكشف عنها بالعيادة الخارجية.

ويشير د.مطر الى أن اجراء أول عملية جراحية بتقنية “ماسكيليه” لطفل لم يتجاوز الثامنة عدها أحد أبرز النجاحات التى حققتها الوحدة لعلاج التشوهات و الكسور المعقدة منذ انشائها ، لافتا الى أن هذه التقنية تعتمد بالأساس على وجود نقص في العظام أو فراغ مع عدم التئام فيتم من خلالها ازالة واستئصال جميع العظم الميت وغير ملتئم في الساق ومن ثم وضع كتلة اسمنتية مكان هذا الفراغ لمدة شهرين تقوم خلالها الأنسجة ببناء غلاف حي وفجوة حول هذه الكتلة تتيح بدء العمل في مراحل العلاج المختلفة، مبينا أن هذه التقنية تم التدريب عليها من خلال الوفود الطبية الزائرة للقطاع و أطباء عالميين اثناء عمل طاقم الكسور المعقدة في الخارج .

ويعتبر هذا مشروع وحدة الكسور المعقدة أحد المشاريع الاستثنائية التى أنشأتها وزارة الصحة فى ظل الحصار، لتلبية كافة احتياجات المرضى بقطاع غزة فى ظل صعوبة التنقل للعلاج بالخارج والتخفيف عن كاهلهم عبء ومعاناة السفر.