اجتماعيات

الرئيسية / الأخبار / الخبر الرئيسي / رئيس القطاع الصحي يطلع المؤسسات الحقوقية على صورة الأوضاع الصحية الخطيرة في قطاع غزة

رئيس القطاع الصحي يطلع المؤسسات الحقوقية على صورة الأوضاع الصحية الخطيرة في قطاع غزة

الصحة/ ابراهيم شقوره

أطلع رئيس قطاع الصحة والبيئة د. باسم نعيم خلال لقاء عقده مع عدد من المؤسسات الحقوقية في قطاع غزة، على صورة الأوضاع الصحية الخطيرة والتي وصلت إليها المرافق الصحية في ظل الأزمات المتعددة التي تعانيها بسبب سياسة تشديد الحصار على القطاع.

وقال د. نعيم خلال اللقاء الذي عقد في مقر وزارة الصحة بغزة، إن الأزمات الأخيرة وتشديد الحصار يأتي ضمن واقع عانى فيه القطاع الصحي الأمرين في ظل حصار استمر لأكثر من 11 عاما على قطاع غزة.

وبين د. نعيم أن القطاع الصحي يعاني جراء نقص الأدوية والمستهلكات وتأثير ذلك على الخدمات الصحية المقدمة، لكنً الأثر الأكبر يكون على الاحتياجات الانسانية والحقوق الطبيعية للمرضى في العلاج وتلقي خدمات صحية آمنة وهو ما يحرم منه المواطنين حاليا.

وأشار د. نعيم إلى أن أكثر من 40% من الأدوية والمستهلكات الطبية رصيدها صفر، مشيراً إلى أن مئات المرضى مهددين بتدهور حالتهم الصحية وانعكاسات خطيرة تصل للإعاقات الدائمة والوفاة جراء حرمانهم من الدواء.

كما لفت رئيس قطاع الصحة والبيئة إلى أن أزمة الدواء اضطرت الأطباء في قطاع غزة إلى تحويل المرضى لتلقي العلاج في مستشفيات الضفة الغربية، مشيراً إلى وجود قرار غير معلن من قبل الحكومة في رام الله لوقف اصدار التحويلات لمرضى قطاع غزة، وهو ما حرم المرضى نهائيا من حقهم في العلاج.

وحذر رئيس القطاع الصحي من خطر انهيار الخدمات الصحية في قطاع غزة، مشيراً إلى أن ما يحافظ على تماسك الخدمات هو روح المسؤولية التي يتمتع بها موظفو القطاع الصحي والذين يعانون جراء سياسة تقليص رواتبهم.

كما نوه د. نعيم إلى النقص الحاد في الوقود اللازم لتشغيل الطاقة داخل المرافق الصحية، للحفاظ على استمرارية عمل الأجهزة الطبية والأجهزة الحيوية داخل الأقسام الحساسة في المرافق الصحية.

وعرًج د. نعيم إلى المخاطر الكبيرة على الصحة العامة وعلى مراكز الرعاية الأولية جراء الأزمات المتعددة التي يعانيها القطاع الصحي، مشيراً إلى أزمة تلوث مياه البحر بمياه الصرف الصحي جراء أزمتي نقص الوقود والكهرباء، والانعكاسات الصحية الخطيرة التي قد تتبع هذه الأزمات.

ودعا د. نعيم المؤسسات الحقوقية لاتخاذ مواقف أكثر فاعلية تجاه ما يحدث من امتهان للحقوق الانسانية الأساسية في قطاع غزة، واطلاع المؤسسات الحقوقية الدولية على ما يجري داخل الأراضي الفلسطينية والضغط لإنهاء الحصار.

بدورها، أكدت المؤسسات الحقوقية أن الاجراءات الأخيرة بحق المواطنين تمثل انتهاكاً صارخاً لحقوق الانسان، مشيرة إلى أنها أصدرت العديد من البيانات حول الانتهاكات تجاه حقوق الانسان في قطاع غزة وأنها ستبذل أقصى ما بوسعها في سبيل وقف هذه الانتهاكات تجاه المرضى والقطاع الصحي بغزة.



إلى الأعلى