☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

صحة الأم تقدم نحو (197) ألف خدمة للأمهات خلال العام المنصرم 2019

By |يونيو 11th, 2020|تقارير صحفية|

 

صحة الأم تقدم نحو (197) ألف خدمة للأمهات خلال العام المنصرم 2019

وزارة الصحة/ ملكة الشريف

تحرص وزارة الصحة على تقديم خدماتها الصحية الأولية من خلال مراكز الرعاية المنتشرة في محافظات قطاع غزة، وذلك بتقديم خدمات صحية وقائية وعلاجية للسيدات من خلال خدمات رعاية ومشورة ما قبل الحمل، وقسم صحة رعاية الحوامل، وقسم رعاية الأمهات بعد الولادة، وقسم تنظيم الأسرة في سن الإنجاب حتى سن الأمان والحوامل والمرضعات وخدمات المباعدة بين الولادات بما يتوافق مع توصيات الصحة العالمية للوصول إلى صحة أفضل للأم والطفل.

وأوضحت د. نهلة حلس مدير دائرة صحة الأم والطفل أن إجمالي عدد الزيارات على عيادات رعاية الأمومة بلغت نحو (197) زيارة خلال العام المنصرم 2019، وذلك حسب التقرير الذي أصدره مركز المعلومات الصحية الفلسطيني، في حين بلغ إجمالي عدد زيارات الحوامل اللواتي تلقين خدمة رعاية حمل خطر (28) ألف زيارة، وبلغ إجمالي عدد زيارات السيدات لرعاية الحوامل نحو (80) ألف زيارة.

وأضافت د. حلس أن إجمالي عدد الخدمات التي قدمتها خدمة رعاية الأمهات بعد الولادة بلغت نحو (17) ألف زيارة، في حين بلغ عدد الزيارات لتنظيم الأسرة بلغ نحو (72) ألف زيارة، وبلغ عدد زيارات الأمهات لخدمة مشورة ما قبل الحمل (933) زيارة.

وذكرت د. حلس إلى أن مشورة ما قبل الحمل يوفر تقييما شاملا لصحة النساء في سن الإنجاب ويحدد في الوقت نفسه الأمراض التي تعاني منها المرأة أو التي لم يتم اكتشافها من قبل، وأهم المخاطر التي قد تتعرض لها المرأة عند حدوث الحمل التي قد تؤثر على صحة الجنين.

وأشارت د. حلس إلى قسم رعاية الحوامل الذي يهدف إلى رعاية الحوامل، وخفض وفيات الأمهات والأطفال حديثي الولادة، وتقليل العبء على مستشفيات النساء والولادة، لافتة إلى استمرار تقديم الخدمة إلى ما بعد الولادة من خلال قسم رعاية الأمهات بعد الولادة وهو الذي يقدم الخدمة الطبية خلال 42 يوم من الولادة بهدف تعزيز الرضاعة الطبيعية والعديد من الخدمات الوقائية للسيدات لمنع حدوث مضاعفات ما بعد الولادة.

ونوهت د. حلس إلى قسم تنظيم الأسرة في تقديم المشورة النوعية لجميع المترددات على عيادات تنظيم الأسرة وذلك عن طريق المباعدة بين الحمولات والتي تسعى إلى الحفاظ على صحة الأم والطفل وتقليل المخاطر الناتجة عن الحمل المتكرر ومنها تقليل نسبة وفيات الأمهات والأطفال من خلال التباعد بين الحمولات.