☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

مريضة مسنة تواجه الفقر والعلاج المفقود بالدموع والدعاء

مريضة مسنة تواجه الفقر والعلاج المفقود بالدموع والدعاء

بواسطة |سبتمبر 13th, 2018|الخبر الرئيسي|

مريضة مسنة تواجه الفقر والعلاج المفقود بالدموع والدعاء

 

وزارة الصحة/ زينة محيسن

 

بدموعها المتساقطة وجسدها المنهك من المرض والبحث المستمر عن العلاج المفقود، تحدثت السيدة الأرملة ن. أ. التي تبلغ من العمر 63 عاماً شارحةً معناتها مع المرض الذي لا تجد له دواءً في ظل ضيق حالتها المادية وآلام جسدها التي زادت بفقدانها لفلذة كبدها في ريعان شبابه بعد صراع مع المرض، لتعيش ألام الفقد وكذلك الخوف من أن تواجه ذات المصير إذا ما استمر انقطاع علاجها.

السيدة ن. أ. من مواطني مدينة غزة وتعاني من الضغط والسكر والقلب قصدت عيادة الرمال للشهر الثالث على التوالي بحثاً عن أدويتها، ولكنها عادت أدراجها إلى منزلها بخيبة أمل جديدة، لتضطر مجدداً إلى الاستمرار في حالة عدم انتظام تناول الدواء نظراً لانتظارها أن تتبرع لها جارتها بالدواء في حال توفر فائض لديها مما يُصرف لها من عيادات وكالة الغوث، أو انتظار أن يتوفر لها مبلغاً من المال لتشتري به دواءها وهو ما يشكل ضغطاً مالياً عليها في ظل اعتمادها على الشئون الاجتماعية وإعالتها لزوجة ابنها المتوفي وطفلته، وعدم مقدرة أبناءها على توفير المال لها لكونهم عاطلين عن العمل.

عدم انتظام السيدة ن. أ. في تناول أدويتها جعلها تسرع في التوجه إلى عيادة الصحابة لإجراء التحاليل للاطمئنان على نفسها، لكنها تفاجأت باعتذار الموظفون عن إجراء التحليل نظراً لعدم توفر الكهرباء بالعيادة وعدم توفر الوقود لتشغيل المولد، لتضطر إلى القدوم لعيادة الرمال لإجراء التحليل الذي كشف عن ارتفاع نسبة السكر وينذر بحدوث مشاكل في وظائف الكلى وفي نسبة الكوليسترول في حال استمر عدم انتظام العلاج.

وتعبّر ن . أ. بلغتها البسيطة عن معاناتها ومعاناة جميع المرضى في قطاع غزة: ” لا كهربا ولا علاج شو ذنب الناس العيانة يصير فيها هيك، الناس بالعافية بتجيب لقمة عيشها كيف بدها توفر دوا، بتمنى من الدول والمؤسسات يرأفوا بحالنا ويوفرولنا دوانا عشان ما يزيد علينا المرض ونموت”.

يذكر أن وزارة الصحة أطلقت مناشدات عديدة لتوفير أدوية للمرضى بالأمراض المزمنة وذلك بعد نفاد كافة أدوية الضغط والقلب والسكر وباقي الأمراض المزمنة من مخازن وزارة الصحة في قطاع غزة.