مستشفى الاندونيسي ينجح في اجراء عمليات معقدة وخطيرة

مستشفى الاندونيسي ينجح في اجراء عمليات معقدة وخطيرة

وزارة الصحة/

أشار رئيس أقسام الجراحة بالمستشفى الاندونيسي د. ناصر رضوان بأن أقسام الجراحة نجحت في إجراء العديد من العمليات الخطيرة بكل كفاءة وإبداع، مثمنا جهود اطباء الجراحة، واطباء التخدير والعناية برئاسة الدكتور مدحت أبو طبنجة على ادائهم المميز وعطائهم الدؤوب.

وحول الحديث عن بعض هذه الجراحات،  قال الدكتور أكرم حسين رئيس قسم الجراحة العامة أنه تم التعامل مع مريض ستيني كان قد وصل الى طوارئ المستشفى محولاً من مستشفى بيت حانون نتيجة اعتداء بالضرب، وتعاملت الطواقم الطبية معه على الفور, وبعد إجراء الفحوصات الشاملة تبين أنه يعاني من جلطة قلبية حادة (ارتفاع في إنزيمات القلب وألم حاد في الصدر) ووجود ثقب حاد في الأمعاء على أثر وجود قرحة معوية، وكسر في الضلوع وتجمع دموي في تجويف الصدر ما شكل تحدياً لأطباء الجراحة، التخدير والعناية لان التعامل مع هذه الحالات يشكل خطورة على حياته، ومضيفا بحمد الله استطعنا إجراء العملية للمريض نجحنا في إصلاح الثقب والمريض ألان بصحة جيدة ويمارس حياته الطبيعية.

ويشير د. حسين حول حالة أخرى غاية في الصعوبة ترددت على مستشفيات عديدة ووصلت الى قسم الطوارئ تم التعامل معها بمهنية عالية وبعد إجراء الفحوصات الشاملة لها وتشخيصها تبين لنا بأن المريضة كانت تعاني من فتق جراحي محشور في جدار البطن مع سمنة مفرطة واضطراب في نبض القلب (AF) وتتناول أدوية مموعة للدم وهو ما شكل تحدي كبير لكل من اطباء الجراحة والتخدير على حد سواء، ومع ذلك أجري للمريضة عملية جراحية تكللت بالنجاح  تم خلالها استئصال الجزء التالف من الأمعاء وإعادة توصيلها، وإصلاح جدار البطن تم نقلها للعناية ومن ثم القسم لاستكمال العلاج، وهي الآن بصحة جيدة تمارس حياتها الطبيعية بين أسرتها.

وأشاد الدكتور شوقي سالم بجهود العاملين من أطباء، تمريض، فنيين وإداريين العاملة بالمستشفى الاندونيسي رغم التحديات والصعوبات التي تواجهه إلا أن الطواقم تتفاني في تقديم خدماتها الصحية لجميع المرضى دون استثناء.