☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

نصائح بشأن الرضاعة الطبيعية أثناء فاشية فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)

 

تحمي الرضاعة الطبيعية المواليد الجدد من المرض وتساعد أيضًا على حمايتهم طوال فترة الرضاعة والطفولة. والرضاعة الطبيعية فعالة على نحو خاص ضد الأمراض المعدية لأنها تقوي الجهاز المناعي عن طريق نقل الأجسام المضادة مباشرةً من الأم إلى الرضيع. وكما هو الحال مع جميع الحالات المؤكدة أو المشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، يجب على الأمهات اللاتي تظهر عليهن أي أعراض، وكن يرضعن أطفالهن طبيعيًا أو يلامسن أطفالهن مباشرةً بالجلد، اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

إجراءات تتخذها الأمهات المرضعات

  • مارسي النظافة التنفسية، بما في ذلك أثناء التغذية. إذا كنت تعانين أعراضًا تنفسية مثل ضيق التنفس، عليك أن تستعملي قناعًا طبيًا (الكمامة الطبية) عند الاقتراب من طفلك.
  • اغسلي يديك جيدًا بالصابون أو المطهر قبل ملامسة طفلك وبعدها.
  • نظفي وطهري أي أسطح تلمسينها روتينيًا.
  • إذا كنت ِمريضة بشدة بالفيروس أو تعانين من مضاعفات أخرى تمنعك من رعاية طفلك أو مواصلة الإرضاع المباشر من الثدي، فاعصري الحليب من الثدي لتغذي به طفلك بأمان.

إجراءات للمرافق الصحية والعاملين فيها

إذا كان المرفق يقدم خدمات الأمومة وحديثي الولادة، فيجب عدم الترويج لبدائل حليب الأم، أو زجاجات الرضاعة، أو الحلمات، أو اللهايات، أو الدمى في أي جزء من المرفق، أو من قبل أي موظف في المرفق.

على المرفق تمكين الأمهات والرضع من البقاء معًا وممارسة التلامس الجلدي المباشر، والمساكنة أي بقاء الأم وطفلها في نفس الغرفة طوال النهار والليل، لا سيّما بعد الولادة مباشرةً أثناء فترة تأسيس الرضاعة الطبيعية، سواء كان هناك أو لم يكن هناك اشتباه أو احتمال أو تأكد من إصابة الأم أو الطفل بالفيروس.

نصائح أساسية في الرضاعة الطبيعية:

  • البدء في الإرضاع من الثدي في غضون ساعة واحدة من الولادة.
  • مواصلة الرضاعة الطبيعية المقتصرة على حليب الثدي لمدة 6 أشهر، ثم إدخال الأطعمة التكميلية الكافية والآمنة في عمر 6 أشهر.
  • مواصلة الرضاعة الطبيعية حتى عمر سنتين.