اجتماعيات

الرئيسية / الأخبار / الخبر الرئيسي / نقص أدويتهم يحرمهم أبسط حقوقهم مرضى الهيموفيليا من الأطفال يحرمون حق اللعب

نقص أدويتهم يحرمهم أبسط حقوقهم مرضى الهيموفيليا من الأطفال يحرمون حق اللعب

نقص أدويتهم يحرمهم أبسط حقوقهم

مرضى الهيموفيليا من الأطفال يحرمون حق اللعب

 

وزارة الصحة /

قد لا يكون هناك في حياة طفل صغير شيء أسوأ من أن يمنعه والديه من مشاركة أقرانه اللعب والمرح خشية تعرضه لكدمات أو جروح تحدث له نزيفاً لا يتوقف إلا بأخذ عقار محدد يُفقد في أي لحظة من مستشفيات قطاع غزة.

هذا هو حال الأطفال المصابين بمرض الهيموفيليا في قطاع غزة الذين أصبحوا عاجزين عن ممارسة أبسط حقوقهم في اللعب نتيجة أصابتهم بهذا المرض ونقص الدواء المطلوب لهم ليستطيعوا ممارسة حياتهم الطبيعية كأطفال.

رئيس قسم الأورام والدم في مستشفى الرنتيسي التخصصي للأطفال د. محمود شبير عرّف مرض الهيموفيليا على أنه سيولة في الدم ناتجة عن نقص خلقي في أحد بروتينات التخثر في الدم مما يؤدي إلى سيولة في الدم وصعوبة في تجلطه وهو ما يعرّض المريض للنزيف الذي لا يتوقف إلا بإعطائه عقار فاكتور.

وأشار د. شبير أن هناك عشرات الحالات من الأطفال المصابين بمرض هيموفيليا A الناتج عن نقص في فاكتر 8 لا يأخذون علاجهم الوقائي الذي يقلل قابلية تعرضهم للنزيف والذي يفترض أن يكون ثلاث مرات أسبوعياً، وذلك نظراً لنقص كميات الدواء واستخدامه فقط للطوارئ في حال حدوث نزيف لدى الطفل.

من ناحيته، أكد مسئول صيدلية مستشفى الرنتيسي د. طلحة بعلوشة أن الكميات المتوفرة من عقار فاكتور 8 شحيحة جداً وسبق أن حدث انقطاع كامل له لما يقارب الشهرين، مشيراً إلى أن الكمية الموجودة تستخدم فقط للحالات الطارئة في حين أن البديل المستخدم (الكريو) لا يعتبر بديلاً آمناً وفعالاً وقد يسبب حساسية عند بعض الأطفال.

وشدد د. بعلوشة على أن عدم توفر الكميات المطلوبة من هذا الدواء يحرم الأطفال من أبسط حقوقهم في ممارسة اللعب ويجعلهم وذويهم في حالة خوف دائم من حدوث أي نزيف، مؤكداً أن هناك 30 طفل يعانون من هذا المرض الذي يتسبب بمشاكل نفسية عديدة لدى الأطفال الذين يعتبرون في مرحلة النشاط والحركة ولا يستطيعون ممارسة حياتهم الطبيعية.



إلى الأعلى