☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

نقص الحليب العلاجي يهدد مئات الأطفال بإصابتهم بإعاقة عقلية

نقص الحليب العلاجي يهدد مئات الأطفال بإصابتهم بإعاقة عقلية

وزارة الصحة/ ملكة الشريف

كابوس متجدد يهدد حياة مئات الأطفال في قطاع غزة بإصابتهم بالإعاقة العقلية والاضطرابات السلوكية من اكتئاب وعدوانية وحركات لا ارادية وغيرها من الأمراض النفسية، وذلك بسبب شح توفر الحليب العلاجي (PKU)  وتوقف توريده لوزارة الصحة.

والدة الطفلتين “ليان وإيمان” تحدثت عن معاناتها هي وأطفالها نتيجة هذا المرض الوراثي الذي بدأ منذ ولادتهما مع ان الفارق في العمر بينهما 6 سنوات وقالت” إن معاناتنا بدأت منذ ميلاد طفلتي الأولى واكتشاف اصابتها بالمرض منذ 6 سنوات وتضاعفت بمولد طفلتنا الثانية وعمرها الآن 8 شهور

وتابعت “الأطباء يقولون إن هذا المرض مزمن ويستمر مدى الحياة، ونحن لا نستطيع بسبب الوضع الاقتصادي توفير الاكل المسموح من فواكه وخضروات بشكل دائم”.

وأضافت” إن طفلتي “إيمان” في حال انقطاع الحليب العلاجي تصبح أكثر عدوانية مع إخوتها وزملائها في المدرسة وتخلفها في موادها الدراسية عن قريناتها  يسبب لها الكثير من الانزعاج والاكتئاب بسبب سخرية زملائها منها”.

وعن صور المعاناة تابعت الوالدة” أحاول أن أوفر في علبة الحليب حتى تتبقى لمدة أطول،وأضع ملعقة واحدة من الحليب على 120سم من الماء مع أن الطبيبة تشدد علىّ بوضع ملعقة من الحليب لكل 30سم من الماء”.

والمصاب الأهم لدى والدة الطفلة أن طفلتيها  ممنوعتين عن غالبية الطعام، فكل ما يحتوي على بروتين يمنع تناوله، وهما لا يجدان الحليب العلاجي بسبب نفاده من وزارة الصحة.

بدورها حدثتنا د. انجي شاهين الطبيبة في دائرة صحة الطفل أن هذا المرض ينتج عن تراكم أحد الأحماض الأمينية يسببه خلل جيني، وهو الذي يؤدي لتراكم هذا الحمض الأميني في أنسجة الجسم وارتفاع نسبة وجوده في الدم مما يسبب تلفًا في خلايا المخ ويسبب إعاقة عقلية لدى المريض، لافتة أن الحليب العلاجي يوفر من (60_85) من احتياجات الشخص للبروتين الخاص بالنمو، وأن نفاده يسبب انتكاسة صحية للمصابين بهذا المرض.

وأضافت د. شاهين في حال عدم التزام ذوي المرضى بالتعليمات في استخدام الحليب لتوفير الكمية لأطفالهم أطول فترة ممكنة بسبب نقص الحليب العلاجي ينعكس على صحة الأطفال، مشيرة أن الأطفال المصابين بمرض هم بحاجة ماسة لبدائل مساعدة الى جانب الحليب مثل دقيق الذرة، ومعكرونة وأرز قليل البروتين.

ونوهت د. شاهين إلى أن هذا الحليب لا يتوافر كثيراً في الصيدليات بالقطاع، عدا عن أن سعر علبة الحليب الواحدة باهظة الثمن، الأمر الذي يفوق قدرة أهالي الأطفال على شرائه في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة.