☏ 9728-2847894|info@moh.gov.ps
103 - في خدمتكم على مدار 24 ساعة

وزارة الصحة تبدأ مشروع تدريب الكوادر الطبية في مأمونية نقل الدم للعام 2017

وزارة الصحة تبدأ مشروع تدريب الكوادر الطبية في مأمونية نقل الدم للعام 2017


بدأت الادارة العامة للمستفيات صباح اليوم الاثنين 20فبراير , مشروع تدريب الكوادر الطبية في مأمونية نقل الدم للعام 2017 من اجل دم (أمن – كافي – فعال) من خلال البدء في أولى أيام التدريب ،وذلك بمركز المهندس عمر الشوا التعليمي , حيث الفئة المستهدفة من التدريب هم اخصائيين التحاليل الطبية في مستشفيات مدينة غزة والشمال.
أشار د.حسن الخطيب استشاري طب نقل الدم ومشتقاته ومسئول ملف مأمونية الدم بوزارة الصحة الى أن مشروع مأمونية الدم يأتي في إطار سلامة المريض وتحسين خدمات نظام الجودة في التبرع ونقل الدم في المستشفيات وضمان لسلامة المرضى من أي أعراض جانبية جراء عمليات نقل الدم، مؤكدا على أن مشروع مأمونية نقل الدم سيعمل على رفع وتحسين مهارات الكادر الطبي في سبيل الوصول إلى خدمة آمنة في أرقى مستوياتها حسب المعايير الدولية لتجنب حدوث أي مضاعفات ومخاطر تؤدي إلى انتشار الأمراض.
واوضح د. الخطيب ان الدورة المنعقدة بواقع 35 ساعة تدريبية وبمعدل يومين في الأسبوع , مشيرا الى انه سيتم عقد دورات مماثلة لفئات اخرى من الاطباء والتمريض في الاسابيع القادمة وتبدا الدورة في 20 فبراير وتنتهي في 8 مارس من العام الحالي
واكد على اهمية عقد مثل هذه الدورات يرجع إلى التطور السريع في طب نقل الدم ومشتقاته يزداد يوما بعد يوم مع استخدام الأجهزة الحديثة والفحوصات الدقيقة ، حيث أن نقل الدم جزء أساسي من رعاية المرضى وعندما تتم عمليات نقل الدم على النحو الصحيح فإنها تنقذ الأرواح وتحسن الصحة.
ويعتبر الدم مورد بشري نادر ويقتضي ضمان مأمونيته ونجاعته من خلال المتبرع الشرفي المنتظم مع البحث عن الأجسام المضادة لجميع أكياس الدم المجمعة من المتبرعين لأنه متبرع طوعي منتظم يساوي دم امن.
هذا وقررت وزارة الصحة بغزة الإعداد لمشروع مأمونية نقل الدم داخل المستشفيات لجميع المرافق الصحية على أربعة مراحل ،حيث تم الانتهاء من المرحلة الأولى وهي إعداد المتدربين في هذا المجال من أطباء وتمريض وأخصائيين التحاليل، أما المرحلة الثانية امن المشروع وهي تدريب المستشفيات الكبرى ويليها المرحلة الثالثة والتي سيتم تدريب باقي المستشفيات بعد الانتهاء من المستشفيات الكبرى ، أما عملية الرصد والتقييم والمتابعة لجميع الفئات من الناحية العملية من لحظة التبرع حتى وصول الدم للمريض تعبر المرحلة الرابعة والأخيرة