أزمة الرواتب ترهق الموظفين وتؤثر عليهم سلبا

أزمة الرواتب ترهق الموظفين وتؤثر عليهم سلبا

وزارة الصحة/ ملكة الشريف-عبد الرحمن أحمد

الحاجة” أم طلال ” تبلغ من العمر ثمانين عاما تجلس على كرسي متحرك، وتنتظر بقلق  دورها لعمل التحاليل  اللازمة قبل الموعد المحدد لإجراء عملية استخراج  المياه من عينها اليسرى وتغيير عدسة العين.

“أم طلال” تمطر كل من يقدم لها الخدمة والرعاية بالدعاء ، والموظفون بدورهم يطلبون منها الدعاء لهم بتقاضي رواتبهم  التي لم يتلقوها منذ عدة شهور..

من جهته ، أكد مدير مستشفى العيون د. عبد السلام صباح عن الانعكاس السلبي لتأخير أزمة الرواتب على الموظفين بانعكاسها على سير العمل وأدائه ، وتأخير وصولهم إلى عملهم لعدم توفر مواصلات خاصة ، وانتظارهم للباصات التي تقل الموظفين والتي يضطرون أحيانا للسير مسافات كبيرة للوصول إلى نقاط سير تلك الباصات .

وأضاف د.صبّاح “كما أن أزمة الرواتب تنعكس سلبا على جميع مناحي حياة الموظف ،ومنها عدم اهتمام الموظفين بقواعد العمل والانضباط الذي ينتج  عن استهلاك طاقة الموظفين  وأدائهم ، وأيضا بالبحث عن عمل خاص لتوفير احتياجات أسرهم وأبنائهم “.

وأضاف “هناك عدد من الموظفين قدموا للإدارة طلب للنقل إلى أماكن قريبة من أماكن سكناهم ليتمكنوا من متابعة عملهم بشكل منتظم”.

بدوره ، أضاف مدير التمريض أ.هاني الزعانين أن هناك تأثير على الموظف لانقطاع الراتب أو تقاضي نسبة بسيطة من الراتب لا تتماشى مع الاحتياجات والمطالب اليومية والأسرية مما ينعكس سلبا على  حالة المريض  النفسية نتيجة عدم تلبيه احتياجات بيته ومتطلباته وواجباته نحو زوجته و أبنائه .

كما عبر مسئول العلاقات العامة في المستشفى أ. عبد الرحمن أحمد عن استياء المرضى من تأخر الموظفين وعدم وصولهم في الميعاد المحدد ، والذي يسبب تكدس المرضي لحين حضور الموظفين بالباص الحكومي مما انعكس على نفسيه المرضي وتأخر مرافقيهم عن مواعيد عملهم لان اغلب المرضي يحضرون برفقه أهلهم أو ذويهم.

وأضاف أ.  احمد عن المشاكل التي تتعرض لها الممرضات والإداريات بسبب عدم تلقيهن لرواتبهن مما يدفعهن إلى تجديد إجازة الأمومة لرعاية مواليدهن ولعدم القدرة على وضع أطفالهن في حضانات أو رياض أطفال للاهتمام بهم.

 

وحدة العلاقات العامة والاعلام