أنجزت 513 شكوى خلال العام الماضي.. د. محيسن : قمنا باستقبال عدد كبير من التماسات إعفاءات تأمين ورسوم علاج

أنجزت 513 شكوى خلال العام الماضي

د. محيسن : قمنا باستقبال عدد كبير من التماسات إعفاءات تأمين ورسوم علاج

وزارة الصحة / ملكة الشريف

تعتبر دائرة الشكاوي في وزارة الصحة هي بوابة المواطن لوصول شكواه  ومناشدته للمسئولين ، وخاصة بأنها أنشئت خصيصا لردم  الهوة ما بين  جمهورها الداخلي والخارجي، على مستوى الموظفين والمواطنين على حد سواء، والتعامل مع حاجاتهم بكل شفافية ونزاهة باستقاء المعلومة من مصادرها المتعددة للوصول للحقيقة، واطّلاع المشتكي عليها سواء كان من  المواطنين أو الموظفين.

“أشرف الشنطي” وهو أب لطفلين يتراوح عمريهما ما بين 10-11سنة ، وهما يعانيان من مرض التليف الكيسي ، وهو مرض يصيب جميع أجزاء الجسم، حيث تظهر أعراضه على الجسم بالتهابات مزمنة في الرئتين ، ويصحبه عدم زيادة في الوزن، وهو مرض يتم تشخيصه عن طريق فحص الجينات.

“أشرف”  إحدى الحالات  الكثيرة التي طرقت باب دائرة الشكاوي في وزارة الصحة علّه يجد جوابا شافياً لينقذ طفليه، وأطفال غزة جميعا من براثن هذا المرض بتقديم طلب اعفاء من رسوم الفحوصات والعلاجات والأشعة والأدوية  لأطفاله المرضى ، وطلب آخر لإعفاء جميع الأطفال المصابين بنفس المرض من الرسوم العلاجية.

مصادر الشكوى

بدوره، أكد مدير دائرة الشكاوى د. عاطف محيسن أن الدائرة  تستقبل  العديد من الشكاوى من جميع الفئات سواء من المرضى أو مرافقيهم، أو الموظفين أنفسهم ، وتتناول قضايا مختلفة من احتياجات وأدوية ، أو إعفاءات رسوم تأمين، أو نتيجة سلوك خاطئ (وفاة –مضاعفات- سوء معاملة) ، وقد بلغت الشكاوي التي تم التعامل معها  (590 ) شكوى خلال العام 2015 ، أنجزت منها (513 ) شكوى حينها.

وأفاد د. محيسن ” يتم استقبال الشكاوي من عدة مصادر نسعى لتفعيلها على الدوام ، وهذه المصادر قد تكون من المواطن مباشرة ، بتقديمها في دائرة الشكاوي ، أو عن طريق المراسلات الإلكترونية ، أو عن طريق استفسارات  وشكاوي خدمة الرقم المجاني  (103) حيث تم التعاطي مع (238) شكوى ، وتقديم الحلول الفورية لأصحابها.

وحول الإحصائية الشهرية للشكاوي أفاد د. محيسن  أنه  قُدّمت  للدائرة  (309) شكوى خلال الثلاثة شهور الأولى من خلال العام الجاري 2016 ، وتم النظر والتعامل مع (257) شكوى بينما لا زال جاري متابعة (52) شكوى.

وأضاف ” نحن بدورنا نقوم بالتوفيق بين ظروف الناس الصعبة ، وشح الأدوية في الوزارة بصرف جزء من الأدوية أو بالتواصل مع المخازن المركزية لتوفير الأدوية بأسعار مخفضة وخاصة للمرضى المزمنين، وذوي الحالات الصعبة والملّحة، كما يتم التنسيق مع لجنة البحث الاجتماعي لتخفيض رسوم التأمين ، أو تخفيض تكلفة الأدوية”.

وتابع د. محيسن ”  كما نتابع التماسات من بعض المواطنين المرضى في استصدار نموذج رقم(1) ويتم البت في القضايا في هذه الحالات من الإدارة العامة للمستشفيات للبت في الحالة من قبل لجنة طبية مختصة، وفي مرات أخرى يتم التواصل مع بعض المؤسسات الخيرية من خلال مدير عام ديوان الوزير د. ماهر شامية ، ويتم عرض الحالات على الوفود الاجنبية الطبية الزائرة وتم علاج العديد من الحالات ” .

من جهته، قال رئيس قسم متابعة  الشكاوي أكرم أبو جامع أن المريض يقدم الشكوى بتعبئة نموذج خاص به، ويتم إرفاق إثباتاته للشكوى المرفوعة من تقارير وصور أشعة وإشعارات يتطلبها مضمون الشكوى، ونحن بدورنا نضع توصياتنا على الشكوى ، والتي توجه إلى الجهة المختصة  ذات العلاقة سواء داخل الوزارة (إدارات _أطباء _ممرضين) ، أو موجهة الى قطاع خاص من (عيادات ومراكز صحية).

وتابع أبو جامع “هناك شكاوى يتطلب حلها حضور الطرفين ، وكثيرا ما يتم تراضي الطرفين وحل معضلتهم بشكل ودي، إلا أن هناك أمثلة كثيرة لشكاوى مواطنين قمنا بحلها أو إيجاد تيسير قدر المستطاع في حلها، فقد قمنا بالمساعدة في توفير سيارات لمرضى الفشل الكلوي بنقلهم إلى بيوتهم، كما قمنا بتوفير بعض الأدوية سواء بتوفيرها من الادارة العامة للصيدلة أو بحصول المريض عليها من الصيدليات الخاصة بأقل التكاليف الممكنة، بالإضافة إلى إيجاد الحلول للإشكالات الأخرى بالتواصل مع الجهات ذات العلاقة في الوزارة وخارجهما”.