إضراب العمال يؤثر على أمن المستشفيات الصحي د.شحادة : نتفهم مشكلة المضربين وعملية النظافة تقوم بها طواقم التمريض قسرا

 

إضراب العمال يؤثر على أمن المستشفيات الصحي

د.شحادة : نتفهم مشكلة المضربين وعملية النظافة تقوم بها طواقم التمريض قسرا

 

الصحة/ ملكة الشريف- زياد عمر

إضراب عمال النظافة “قنبلة موقوتة  تحدق بأمن المستشفيات الصحي ” ..إضراب لمدة ثلاثة أيام يعم كافة مستشفيات قطاع غزة، وهو يختزل المعاناة المستمرة لعمال شركة النظافة بالمستشفيات ، الذي انعكس سلبا على حال سكان قطاع غزة الذين هم بأمس الحاجة إلى توفير الأمن الصحي من إجراء للعمليات وفق جدولها المحدد دون تأجيل ، وخاصة في ظل العدوان وتبعاته على القطاع.

“محمد ” 32 رب أسرة مكونه من ستة أفراد باع خاتم زوجته ليستطيع شراء ما يقيته وأسرته من محلات البقالة، والتي لم يعد أصحابها يوافقون على إدانته المواد الغذائية لسد رمق أطفاله،  لأنه لم يسدد ديونه  منذ 6 شهور.

من جهته ، نوه  مدير مستشفى أبو يوسف النجار د.عبد الله شحادة بان العمليات الجراحية اقتصرت على إجراء العمليات الطارئة ، وان عملية النظافة تتم عن طريق طواقم التمريض وهو عمل غير مقبول ولكن للضرورة.

وأضاف “نحن نتفهم ما يقوم به عمال النظافة  لعدم تقاضيهم   رواتبهم منذ فترة كبيرة تجاوزت 6 شهور وهم فئة بسيطة ومحدودة الرواتب  ، إلا أن إضرابهم يمس بالحالة الصحية للمرضى  فهناك العديد من العمليات تم تأجيلها لان النظافة لابد أن تكون موجودة بشكل ممتاز  لإجراء العمليات خوفا من أن ينعكس ذلك على المريض ويحدث معه عدوى والتهابات مما يسبب مضاعفات”.

وقد اثر الإضراب على  قسم الكلى الخاص  بعمليات الغسيل الكلوي لمرضى الفشل الكلوي، والذي أدى إلى  تكدس مخلفات أجهزة الغسيل بشكل كبير داخل الغرف وبين أسرّة المرضى، مما بدأ بالتأثير  على صحة المرضى وهو ينذر بانتشار العدوى ويشكل خطرا كبيرا على صحتهم وكذلك على صحة العاملين.

كما أفاد د. شحادة أن الإضراب  اثر بشكل واضح جدا في قسم الاستقبال والطوارئ والمختبرات حيث تكدست أكياس  القمامة ومخلفات الغيارات والجبس، وكثير من المستلزمات الطبية المستهلكة التي يجب التخلص منها بشكل آني،  مما يعيق العمل ويترك اثر سيء على المرضى والعاملين في الأقسام.

وأبدى العديد من المرضى  وذويهم استيائهم من الروائح الكريهة المنبعثة من أرجاء المستشفيات وخاصة  من حمامات المستشفى لعدم تنظيفها ، وخوفهم من إصابتهم  بالأمراض وتلوث  جروحهم .

بدوره، أكد الناطق باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة بأن العمليات الجراحية المجدولة في مستشفيات القطاع قد توقفت لعدم توفر خدمات النظافة في غرف العمليات مما سيطيل من قائمة العمليات الجراحية وسيؤجلها، مما سيترتب عليه تدهور الحالة الصحية لمرضى.

وأضاف د. القدرة “إن إضراب عمال النظافة بات يشكل تأثيرا مباشرا على مجمل العمل الصحي في داخل مرافق وزارة الصحة، وخاصة المرافق الحيوية والمهمة من أقسام الطوارئ والمختبرات وغسيل الكلى وأقسام المبيت”.