الصحة تدشن جهاز القسطرة القلبية الثاني في مستشفى غزة الأوروبي

اعتبرها إضافة نوعية للخدمات التخصصية

الوزير المخللاتي يدشن جهاز قسطرة القلب الثاني بمستشفى غزة الأوروبي


الصحة : نور الدين عاشور

دشنت وزارة الصحة جهاز القسطرة القلبية الثاني بمستشفى غزة الأوروبي, برعاية وزير الصحة د. مفيد المخللاتي وتنفيذ شركة الانترميدبال وتمويل البنك الإسلامي للتنمية ودعم منظمة الصحة العالمية.

 

 

وحضر حفل افتتاح تشغيل الجهاز وزير الصحة د. مفيد المخللاتي، ومدير عام شركة الانترميدبال م. بشار البرغوثي، ومن منظمة الصحة العالمية أ. عبد الناصر صبح، ومدير عام التعاون الدولي في وزارة الصحة د. محمد الكاشف، ومدير مستشفى غزة الأوروبي د. عبد اللطيف الحاج، والمدير الطبي فيها د. سمير أبو دراز والنائب في المجلس التشريعي د. خميس النجار، ورئيس بلدية خانيونس يحيى الأسطل ورئيس بلدية الفخاري أحمد الفرا وعدد من مدراء الأقسام في المشفى والعاملين فيها.

وأوضح د. المخللاتي أن جهاز القسطرة الجديد يعتبر من إفرازات أحدث ما توصلت إليه تكنولوجيا والعلم الحديث في مجال قسطرة القلب، معتبراً إياه إنجازاً كبيراً بكل المقاييس للطواقم الهندسية والشركات المنفذة التي استطاعت تنفيذ المشروع رغم الظروف الصعبة التي يمر بها القطاع وحالة الحصار الخانق عليه منذ عدة سنوات.

واعتبر د. المخللاتي أن يوم الافتتاح هو يوم تاريخي ويوم فرحة لغزة وأهلها، قائلاً ” لا يمكن أن ننسى دور مجلس دول التعاون الخليجي والبنك الإسلامي للتنمية في دعم مشاريعهم لاعادة اعمار غزة، وهذا المشروع جزء من هذه المشاريع المتميزة، ونشكر جهود منظمة الصحة العالمية التي تولت تنفيذ وتسهيل إجراءات المشروع”.

وتابع ” يتم حاليا تنفيذ مشاريع في القطاع الصحي بما يزيد عن 40 مليون دولار، موضحاً أن تدشين جهاز قسطرة القلب الجديد يعتبر إضافة حقيقية للمشاريع المتميزة في مستشفى غزة الأوروبي في مجال قسطرة القلب وعمليات جراحة القلب المفتوح لجميع الفئات العمرية، وقسطرة القلب العلاجية للأطفال والوحدة المتميزة لجراحة الأعصاب والأوعية الدموية ووحدة عمليات مناظير الجهاز الهضمي.

وأكد أن الخدمة الجديدة – قسطرة القلب- تقلل من نسبة التحويلات للخارج في مجال علاج وتشخيص القلب، مضيفاً ” قاربنا إلى الوصول لمرحلة تعتمد بنسبة 100% على وحدات القلب التشخيصية والعلاجية، وفي مجال جراحة القلب المفتوح كنا نغطي ما نسبته 50% من احتياجات مرضى عمليات جراحة القلب المفتوح، وستزيد من هذه النسبة بعد أن استلم الجراح الفلسطيني من اسبانيا د. محمد نصار عمله في وحدة جراحة القلب المفتوح”.

وأوضح أن ذلك من شأنه أن يوفر ويخفف من معاناة المواطنين في سفرهم إلى الخارج لإجراء عمليات جراحة القلب المفتوح ويقلل من نسبة التحويلات التي تكلف وزارة الصحة أموالاً طائلة.

كما وعبر عن شكره وتقديره إلى البنك الاسلامي للتنمية الممول لهذا المشروع والى منظمة الصحة العالمية الداعم للمشروع والى الشركة المنفذة للمشروع شركة انترميدبال لحرصهم الكبير في دعم مختلف المشاريع الصحية في مؤسسات الوزارة ومشاركتهم لنا حمل هذه الامانه العظيمة .

الجدير بالذكر، أن جهاز القسطرة الأول دخل إلى مستشفى غزة  الأوروبي بتاريخ 18/11/ 2006 وأنقذ  حياة 7000 مريض بالقلب.



بدوره، شكر د. الحاج خلال حفل الافتتاح كل من ساهم في افتتاح المشروع، مؤكداً أن الحاجة إلى الجهاز تتزايد في ظل إطالة قوائم انتظار المرضى وبالتالي زيادة عدد وفيات مرضى القلب.

وكشف عن استيراد جهاز قسطرة قلب ثالث سيعمل في مجمع الشفاء الطبي، قائلاً ” القطاع بحاجة ماسة للاستثمار في مثل هذه الأجهزة ووصلت خدمة المرضى للدرجة الثالثة في كثير من التخصصات الحساسة بعد أن كانت قبل سنوات لا تتعدى الدرجة الثانية”.

وأكد د. الحاج  أن الخدمات المقدمة للمرضى في القطاع خفضت نسبة التحويلات إلى الخارج لنسبة تصل إلى 40% وخفضت من مستوى الوفيات قائلاً ” القسطرة القلبية نعتد بها كدرة تاج في المشفى لتقديم الخدمة للمرضى الفلسطينيين”.

وقال م. بشار البرغوثي ” هذا الانجاز شاركت فيه أياد كثيرة حق لنا أن نشكرها ونشكر فضلها”، مبيناً أن شركته شاركت في توريد الجهاز الأول في القسطرة القلبية  عام 2006 وهي تعود من جديد لتقديم خدماتها لوزارة الصحة، آملاً في دعم القطاع الصحي وتخفيف المعاناة على المواطنين.

وفي ذات السياق تحدث م. عصام حماد المدير الإقليمي لشركة الانترميد بال في غزة , عن أهمية المشروع والضرورة الملحة لوجود جهاز قسطرة قلبية ثاني موضحا مراحل العمل والمشاريع التي نفذتها الشركة في مرافق وزارة الصحة ,مشيدا بما تؤديه الكوادر الطبية في هذا القسم من جهود جبارة لبناء قدرات وطنية تستطيع صناعة الانجاز الطبي .