التثقيف الصحي: التطعيم والنظافة الشخصية أبرز وسائل الوقاية من الانفلونزا الموسمية

التثقيف الصحي: التطعيم والنظافة الشخصية أبرز وسائل الوقاية من الانفلونزا الموسمية
 
وزارة الصحة/ زينة محيسن
مع بداية فصل الخريف تنتشر الانفلونزا الموسمية بين الناس بفعل فيروسات تنتقل بسهولة بين الأشخاص عن طريق الرذاذ والجسيمات الصغيرة التي يفرزها المصاب بالعدوى عندما يسعل أو يعطس، ولتجنب الإصابة بهذه الإنفلونزا يتوجب على كل شخص اتباع بعض الخطوات الوقائية التي تمنع انتقال العدوى، فيما يتوجب على الشخص الذي تظهر عليه أعراض الإنفلونزا تلقي العلاج المناسب في الوقت المناسب.
 
مدير دائرة التثقيف وتعزيز الصحة في الإدارة العامة للرعاية الأولية في وزارة الصحة أ. معين الكريري أشار إلى أن التطور الطبي الكبير وتوفر التطعيمات والأدوية اللازمة وتقدم مستوى النظافة والتغذية جعل من السهل التعامل مع الانفلونزا الموسمية خاصة عند اتباع البروتوكولات الوقائية والعلاجية بشكل صحيح.
 
ونوّه الكريري أن الانفلونزا بطبيعتها قد تتسبب في إعياء شديد ومضاعفات عديدة لدى الأفراد خاصة الذين يندرجون ضمن مجموعات الخطر العالي مثل كبار السن والحوامل والمصابين بضعف المناعة والمرضى المزمنين والأطفال دون عمر السنتين، داعياً هذه الفئات وكافة الأفراد إلى اتباع الخطوات الوقائية التي تتمثل في الحصول على التطعيم اللازم المتوفر لكافة الفئات العمرية بعد عمر 6 أشهر، والاهتمام بالنظافة الشخصية والابتعاد عن الأماكن المزدحمة والاحتكاك المباشر بالآخرين والحصول على التغذية الصحية الجيدة إضافة إلى محاولة تعقيم وتنظيف الأدوات المستخدمة.
 
وقال الكريري أنه في حال الشعور بأعراض الإنفلونزا كالصداع وسيلان الأنف وارتفاع درجة الحرارة وآلام المفاصل والساقين وضيق التنفس واستمرارها لمدة ثلاث أيام فيجب على المريض التوجه مباشرة إلى الطبيب لتلقي البروتوكول العلاجي المناسب مع الحرص على الابتعاد عن الآخرين لمنع انتقال العدوى إليهم، منوهاً إلى أن الراحة وتناول المشروبات الساخنة والدافئة عاملان مهمان للحد من أية مضاعفات خاصة على الجهاز التنفسي.