“الرنتيسي” يجري (23211) فحصا مخبريا خلال شهر إبريل

“الرنتيسي”  يجري (23211) فحصا مخبريا خلال شهر إبريل

وزارة الصحة/ ملكة الشريف

أصدرت مستشفى د. عبد العزيز الرنتيسي التخصصي للأطفال تقريرها الإحصائي عن شهر إبريل تناول فيها الخدمات المقدمة ، حيث بلغ عدد حالات الدخول ( 377) حالة ، فيما بلغ عدد المترددين على الاستقبال والطوارئ ( 812 ) حالة ، وبلغ مترددي العيادات الخارجية (1588) حالة ، فيما بلغ مجموع الفحوصات المخبرية (23211) فحصا مخبريا، فيما بلغ عدد الجلسات العلاجية ضمن أقسام العناية النهارية  لمرضى أمراض الدم  (107) جلسة علاجية.

كما أجرى المستشفى (46) منظارا تشخيصيا منها (26) منظار هضمي للأطفال ، و(19) منظار رئة للأطفال.

ويعتبر مستشفى الرنتيسي التخصصي والذي تم إنشاؤه  عام 2003م، لتقديم خدمات تخصصية (من المستوى الثالث) تغطي حاجات شريحة من الأطفال المرضى يصل عددهم لما يزيد عن 600 ألف طفل ، ضمن الفئة العمرية من سن الولادة وحتى سن (12) عام، إضافة للأطفال المرضى المحتاجين للخدمة التخصصية حتى سن (15) عام، كما  يقوم المستشفى بتقديم الخدمات الطبية كمستشفى تحويلي لكافة مناطق قطاع غزة بحيث لا يتم استقبال أيَة حالة إلا بعد التنسيق المسبق لها حسب النظام الذي تم وضعه في وزارة الصحة.

كما أصبح المستشفى جاهزاً كمبنى عام 2006م، وتم تعيين طاقم إداري للبدء بتشغيله وتحويل المبنى الفارغ -الذي يتكون من طابقين بمساحة 2500 متر2 لكل طابق بالإضافة إلى طابق أرضي (بدروم)- إلى مستشفى يقدم خدمات تعتبر على أعلى مستويات ممكنة في ظل عدم توفر الكثير من الموارد الضرورية والأساسية على المستوى البشري والبرمجي والتجهيزي.

ويسعى المستشفى من خلال تقديم خدماته إلى  رفع وتطوير مستوى الخدمات الطبية التخصصية المقدمة للأطفال في قطاع غزة بالإضافة لتخفيف أعباء ومعاناة السفر على الأطفال المرضى المحولين للخارج وذويهم.

 كما يقوم المستشفى  بالمساهمة في رفع كفاءة المستشفى كمركز تعليمي طبي متخصص في مجال الأطفال، إضافة لرفع مستوى الطواقم الطبية العاملة.

ويسعى المستشفى إلى التقليل  من عدد الأطفال المحولين للعلاج  وتقليل الإنفاق المالي المترتب على التحويلات للعلاج بالخارج، إضافة إلى المحافظة على حياة الأطفال المرضى والحد من الخطر على حياتهم أثناء السفر أو الانتظار لفترات طويلة بسبب الإغلاق المتكرر للمعابر.