الصحة:اجراء الجراحات التجميلية و انسدال الجفون وترميمها و عمليات جراحة الشبكية و السائل الزجاجي في م.العيون

بعد تقليص بعض حالات العيون إلى الخارج

,استحداث خدمة جراحة القرنية وزراعة الحلقات و تقييم التحدب القرني وتثبيت القرنية

الصحة:اجراء الجراحات التجميلية و انسدال الجفون وترميمها و عمليات جراحة الشبكية و السائل الزجاجي في م.العيون

 

الصحة:نهى مسلم و عبد الرحمن أحمد//

في إطار سياستها الرامية لتحسين جودة الخدمات الصحية ،انتهجت وزارة الصحة في خططها الاستيراتيجية على تطوير خبرات و مهارات الطواقم الطبية المحلية من خلال دورات تدريبية محلية أو عن طريق الابتعاث أو إيفاد وفود أجنبية تقوم بتدريب هذه الطواقم عمليا من خلال إجراء العمليات الجراحية أو نظريا من خلال المحاضرات و الدورات .

 

استحداث خدمات جديدة

و في هذا السياق،نسلط الضوء على أبرز تحسينات الخدمة الصحية في مجال العيون حيث قال د.عبد السلام صباح مدير مستشفى العيون بأن المستشفى استحدث عدة خدمات جديدة في مجال العيون أبرزها عمليات جراحة القرنية وزراعة الحلقات ،بالإضافة إلى تقييم التحدب القرني وتثبيت القرنية .

 

تقليص التحويل للخارج

و أوضح د.صباح بأن معظم هذه الحالات كانت تحول للخارج وأصبحت الآن تجري محليا حيث وفرت على وزارة الصحة وعلى المريض جهد كبير بما يقارب (7 ) حالات شهريا ،مؤكدا على تقليص ملف تحويل حالات زراعة الحلقات .

خدمات تشخيصية

هذا و أفاد د.صباح على أن المستشفى تتوفر فيه عدة  خدمات تشخيصية منها تصوير تضاريس القرنية  Corneal topography ،وتصوير مقطعي للشبكية O.C.T ،بالإضافة إلى تصوير قعر العين الملون الفلورسين   FFA.

 

وأوضح بأن هذه الخدمة التشخيصية كانت غير متوفرة في وزارة الصحة وكان المريض يتحمل تكلفة هذه الفحوصات على نفقته الخاصة ،مشيرا إلى أنها اليوم فهي متوفرة في مستشفى العيون وعلى التامين الصحي للمريض مجانا.

إجراء عمليات جراحة الشبكية و السائل الزجاجي

و حول الحالات التي تقلص تحويلها للخارج قال د.صباح :”بأن الحالات التي أصبحت لا تحول للخارج شملت جراحة الشبكية والسائل الزجاجي حيث لا يحول منها الآن حالة أو حالتين شهريا ،حيث كان يحول في السنوات السابقة ما يقارب (20) حالة شهريا و عزا السبب في ذلك هو توفير أجهزة وأدوات جراحية وزيادة الكادر الطبي وتدريب كوادر أخري.

و نوه إلى أن عمليات جراحة تجميل العيون أصبحت تجري في المستشفى  عدد من الجراحات التجميلية مثل انسدال الجفون وترميمها مما أدي إلى تقليص عدد الحالات المحولة للخارج.

 

 تأهيل الطواقم الطبية

على صعيد صقل خبرات الطواقم الطبية قال مدير مستشفى العيون:”بأنه يجري حاليا دورات من محاضرات متقدمة للتخصصات المختلفة عبر الفيديوكونفرنس في تنميه القوي البشرية تستهدف الأطباء واختصاصيين البصريات.

 

و لفت إلى مشاركة مدير التمريض بالمستشفى بماجستير الإدارة ومشاركه مدير المستشفى في دبلوم جودة الخدمات الصحية ،بالإضافة إلى مشاركه عدد من الموظفين في دبلوم الإحصاء ،الأمر الذي يساهم في تطوير الخدمة المقدمة للمريض طبيا وتمريضا وفنيا .

الوفود الطبية

و حول مساهمة الوفود الطبية في تطوير الطاقم الطبي المحلى قال د.صباح :”الدكتور سامر خرما اخصائي جراحة وتجميل العيون من المملكة الأردنية  اجري عده عمليات نوعية في المستشفى ،حيث تم فحص 70 مريض ضمن القائمة المعدة مسبقا من مستشفى العيون ،تم منهم إجراء 13 عملية نوعية أبرزها إجراء ثلاث عمليات رفع جفن و هي من العمليات الغير موجودة في وزارة الصحة ، و أربع عمليات تجميل ،إلى جانب إجراء ثلاث عمليات كيس دمع ،بالإضافة إلى عملية زراعة أنبوب سلكون في مجرى الدمع ،لافتا إلى أن مثل هذه الأنواع من الأنابيب غير متوفرة في الوزارة ،كذلك إجراء عملية حقنة في العين.

 كما تم تدريب عدد من الأطباء على هذا النوع من العمليات في مستشفى العيون بغزه والمستشفى الاوروبي  وذلك في عدة زيارات على مدار عام ونصف.

وأردف د.صباح قائلا :”بأن الوفد الباكستاني ساهم في إجراء (7 ) عمليات نوعية بمشاركة أطباء المستشفى الذين استفادوا من هذه العمليات إلى جانب القاء محاضرة طبية في ذات التخصص حضرها عديد كبير من الأطباء

 الأجهزة الطبية

 وأوضح د.صباح بأن المستشفى استحدث عدة أجهزة طبية ساهمت في تطوير العمل في مجال العيون و إجراء العمليات النوعية و التي كانت تحول للخارج ،إضافة إلى تحسين جودة الخدمة الصحية ،ومن هذه الأجهزة  جهاز تصوير تضاريس القرنية      Corneal topography،و جهاز تصوير مقطعي للشبكية   O.C.T  ،إلى جانب استجاب جهاز تصوير قعر العين الملون الفلورسين   FFA ،كذلك وجود عدد من الأدوات الجراحية المجهرية وخاصة لجراحه القرنية.

 

و تحدث د.صباح خلال لقاء المكتب الاعلامى الصحى  بأنه تم تم تزويد مستشفى العيون من جمعه الهلال الأحمر القطري بعدد من الأجهزة الطبية الحديثة  و التي ساهمت فى تطوير الخدمة المقدمة في المستشفى وتخفيف العبء عن المرضى حيث كان المرضي يحولون إلى مراكز خاصة محليه وخارجية .

و أعلن د.صباح عن تفعيل و تشغيل هذه الأجهزة وفتح غرفه خاصة لها ،حيث تم البدء في استقبال المرضى الذين يحتاجون لخدمات التصوير و الخدمات الأخرى في مجال العيون ،مقدما شكره إلى جمعية الهلال الأحمر القطري على تعاونها المستمر مع وزارة الصحة لدعم القطاع الصحي و تطويره.

 

هذا و ثمن مدير مستشفى العيون جهود الطواقم الطبية داخل المستشفى التي ساهمت و بشكل كبير في تحسين جودة الخدمة الصحية المقدمة للمريض بكفاءتها و إصرارها على صقل خبراتها و مهاراتها و تعلم كل جديد من أجل خدمة المواطن و توفير جهده في عناء السفر للخارج.

كما شكر الوفود الطبية الزائرة التي كان لها دورا كبيرا في تحسين هذه الخدمة و تدريب الطواقم الطبية المحلية و تقليص التحويل للخارج،كذلك ثمن موقف الجمعيات و المؤسسات الداعمة للقطاع الصحي و تطويره خاصة في مجال خدمات العيون.

وحدة العلاقات العامة و الاعلام