الصحة:توقف العمليات المجدولة بشكل كامل فى مركز العلمى للحروق بمجمع الشفاء الطبى

 

مع تواصل إضراب عمال النظافة

الصحة:توقف العمليات المجدولة بشكل كامل فى مركز العلمى للحروق بمجمع الشفاء الطبى

الصحة : نهى مسلم/

 استمرار إضراب شركات النظافة طال جميع  أقسام و مستشفيات مجمع الشفاء الطبي حيث وصلت الى قسم الحروق و الذي يعتبر من أكثر الأقسام المغلقة أهمية و حساسية من حيث النظافة و التعقيم .

د.نافذ أبو شعبان مدير مركز عدنان العلمى الحروق بالمجمع أكد على توقف إجراء العمليات المجدولة  في قسم الحروق بشكل كامل  بسبب  استمرار هذه الإضرابات حتى هذه اللحظة حيث نتج عن ذلك تراكم مخلفات غيارات المرضى و الشراشف و تلوث غرف الغيار و غرف العناية المركزة التى تحتاج إلى تعقيم محكم.

و أضاف:”إضراب عمال النظافة أدى الى عدم اجراء عمليات النظافة و التعقيم و استمراره سوف يؤدى الى خيارين اما التوقف عن العمل بسبب غيارات المرضى أو تغييرها لهم بدون تغيير أو تعقيم حسب البروتوكول المعمول به و بالتالى سيؤدى الى انتشار الميكروبات و البكتيريا و من ثم انتشار العدوى بين المرضى.

و حذر رئيس قسم الحروق من خطورة ذلك الوضع الذى لا يمكن السكوت عليه و يجب انهاؤه بايجاد حل فورى و عاجل لتجنب حدوث كارثة صحية .

و أوضح د.أيو شعبان بأن العمليات المجدولة كانت متوقفة منذ شهر يونيو الماضي بسبب نقص المستهلكات الطبية و زادت قوائم العمليات مع استمرار إضرابات عمال النظافة ،مشيرا الى أن العمليات الجراحية اقتصرت على الطارئة فقط خاصة الإصابات و الحوادث جراء الحرب.

و ذكر بأن معدل إجراء العمليات المجدولة شهريا ما بين(50-70 حالة) فى الوضع الطبيعى، الامر الذى سيطيل من عمر قوائم الانتظار مما يزيد من معاناة المرضى تفاقم حالتهم الصحية و زيادة العبء على الطواقم الطبية.

و فى هذا السياق،ناشد أبو شعبان وزير الصحة د.جواد عواد للتدخل بصورة عاجلة و فورية لحل هذه المشكلة لتجنيب القطاع الصحى بغزة كوارث صحية فى حالة استمرار هذا الوضع.

و أضاف قائلا:”نحن نتفهم مطالب العاملين بشركة النظافة العادلة لكن ألا يؤثر هذا على الوضع الصحى الذى يعانى أصلا نتيجة الحصار و بعدها العدوان الصهيوني الأخير على القطاع.

والد الفتاة العشرينية سامية أبو شماس عبر عن تذمره الشديد من تأجيل عملية ابنته قائلا:”ابنتى أصيبت فى الحرب جراء سقوط القذائف المدفعية على منزلنا في مشروع بيت لاهيا،أدى هذا القصف الى اصابتها بحروق كبيرة فى ساقيها “

و أضاف:”أجرى لها عمليتين أثناء الحرب والثالثة تم الحجز لها ،و عندما ذهبنا للمستشفى موعد العملية تفاجأنا بتأجيل الحجز إلى موعد لم غير محدد بعد”

والد المريضة تخوف على مستقبل ابنته خاصة و أنها في ريعان شبابها حيث أن ساقيها تتورم يوما بعد يوما و لا تستطيع المشي بشكل سليم عدا عن ظهور الحبوب و القشور و منظره المشين”

ناشد والد الفتاة العشرينية وزير الصحة بأن يجد حلا سريعا لإيقاف هذه الإضرابات و مواصلة إجراء العمليات فى المستشفى حيث أن الوضع الصحي و النفسي يزداد سوءا لفتاته التي تعانى من الوجع و الألم الشديدين.

وحدة العلاقات العمة والإعلام