الصحة: أم تحتضن مولودها بعد ظنها أنها فقدته منذ (45) يوما

الصحة: أم تحتضن مولودها بعد ظنها أنها فقدته منذ (45) يوما

وزارة الصحة/ملكة الشريف

منذ أيام عديدة كانت شيماء أبو حرب وزوجها على موعد مع الفرح، موعد لحياة تغيرت واستبدلت الحزن والحسرة بفرح لا يضاهيه اي شيء آخر بحياتهما، فرؤية مولودهما (سمير) شكل لهما أملا جديدا.

في غرفة الحضانة بمستشفى الهلال الاماراتي دخلت “شيماء” وهي تمسح دموعها التي لم تفارقها 45 يوما من الحزن على توأمها الذي خسرته، وتقول وهي تحتضن صغيرها وتشتم رائحته وتطلق العنان لدموع الفرح التي تلألأت على وجهها ” لم يخبرني زوجي خوفا علىّ من تكرار الصدمة بأن لي مولود حي يرزق لا زال في الحضانة، لأن وضعه الصحي غير مستقر، ويخاف فقدانه”.

انجاز طبي ادخل الفرحة لقلوب عانت الكثير فجاءت رحمة الله سبحانه وتعالى بهما لينير ظلمة عاشتها بألم ومرارة.

وقال رئيس قسم الحضانة في مستشفى الهلال الاماراتي د. أسامة النحال، ان السيدة وضعت ثلاثة توائم بعد 30 أسبوع حمل، توفي منهم اثنين، وتبقى طفلها الذي كان يزن 700جم، ولم تكن تعلم أنه على قيد الحياة الا بعد 45 يوما من مكوثه في الحضانة، حيث كان وضعه الصحي غير مستقر”.

وأضاف د. النحال “بفضل الله، ثم بفضل جهود الطاقم الطبي في الحضانة والمتابعة الحثيثة له يعود “سمير ” الى حضن أمه وهو بصحة جيدة ووزنه 1500 كجم.

واكد مدير مستشفى الهلال الاماراتي برفح د. محمد الهمص الى مشاركة الطاقم الطبي في المستشفى لفرحة عائلة أبو حرب بسلامة المولود، مشيرا الى جهد الطاقم الطبي الذي يضاف الى إنجازاته في خدمات النساء والتوليد في محافظة رفح ليعيش مئات الآباء والأمهات الفلسطينيين شهرياً لحظات الفرح باستقبال «حدث سعيد» في المستشفى الذي يجري ما لا يقل عن 600 حالة ولادة شهرياً وقرابة 150 عملية ولادة قيصرية و30 عملية جراحية معقدة شهرياً.