الصحة : ادرنا المنظومة الصحية بنجاح خلال العدوان الاسرائيلي وحافظنا على استمرار خدماتنا للمواطنين

الصحة : ادرنا المنظومة الصحية بنجاح خلال العدوان الاسرائيلي وحافظنا على استمرار خدماتنا للمواطنين

وزارة الصحة/ ملكة الشريف

حافظت وزارة الصحة على تقديم خدماتها الصحية بشكل منتظم خلال العدوان الغاشم على قطاع غزة خلال العام الماضي، وذلك بالرغم من تعرض 5 مستشفيات للانتهاكات جراء القصف الصهيوني، واستشهاد طبيبين، واصابة 21 جريح من الطواقم الطبية العاملة في الوزارة.

وذكر تقرير وحدة نظم المعلومات الصحية بوزارة الصحة خلال تقرير الأداء عن العام الماضي 2021، أنه بالرغم من تعرض قطاع غزة للعدوان الإسرائيلي وزيادة الواجبات والضغط الواقع على الوزارة، وفي ظل التحدي لمواجهة جائحة كورونا، فقد أدارت وزارة الصحة أزماتها ضمن خطة طوارئ ممنهجة.

إدارة الأزمة

عملت وزارة الصحة على تفعيل خلية الازمة بالمستشفيات، ورفعت الجهوزية في اقسام الطوارئ والاقسام الجراحية في المستشفيات الرئيسة في قطاع غزة، ودعمتها بالكوادر المختلفة بما يضمن كفاءة تقديم الخدمات الصحية اللازمة للمواطنين.

واعادت تفعيل قسم الطوارئ والعمليات، والجراحة العامة، والعظام، والجراحات التخصصية (مخ واعصاب، وعيون وصدرية) في المستشفى الأوروبي لاستقبال ضحايا العدوان الإسرائيلي والذي كان مخصصا لاستقبال الحالات المصابة بفيروس كوفيد.

الاستجابة اللازمة

وأكدت الوزارة على تقسيم قسم الطوارئ الى مناطق عمل وتشمل مناطق الفرز المختلفة، إضافة الى زيادة القدرة الاستيعابية لاستقبال إصابات العدوان في اقسام الطوارئ حيث تم تقديم الخدمات الصحية اللازمة ل(2211) مستفيد من الخدمات الطبية.

خدمات الرعاية الصحية الثانوية

استأنفت وزارة الصحة خدمات التطبيب عن بعد رغم الاضرار والانتهاكات التي لحقت ب (16) مركز رعاية أولية نتيجة تعرضها للقصف الصهيوني، واغلاق 3 مراكز صحية، وذلك بتحويل المكالمات على هاتف الطبيب المناوب للعمل من البيت.

وتم تجهيز مركز شهداء الدرج للعمل به بدلا من مركز شهداء الرمال الصحي لتعرضه للقصف والدمار حيث كان من بين الخدمات المقدمة خدمة تطعيم كوفيد 19.

خدمات الدعم النفسي والعلاج الطبيعي

منذ اليوم الأول للعدوان قامت الفرق الطبية بتقديم الإسعاف النفسي الاولي والاستشارات النفسية ميدانيا في المستشفيات العامة وأماكن اللجوء، حيث بلغ عدد التدخلات النفسية (1025) تدخلا، و(300) استشارة نفسية الكترونية ودعم نفسي.

 

وخلف العدوان الإسرائيلي العديد من الضحايا والجرحى مما استدعى تقديم خدمة علاج طبيعي مستمرة حيث قدم الخدمة (82) من الاخصائيين، حيث تم تقديم (923) جلسة علاجية ل(695) جريح.

خدمات أخرى ..

شكلت الوزارة فريق من وحدة نظم المعلومات الصحية لمتابعة ملف الشهداء والجرحى، ومتابعة انتهاكات المؤسسات الصحية، وإصدار يومي بعشر لغات يوثق اعداد الشهداء والجرحى وتوزيع الفئات العمرية لهم.

وقامت الوزارة بصرف أصناف متعددة من مخازن اللوازم العامة من بينها أجهزة طبية، ومواد غذائية جافة واقمشة وملبوسات، اضافة الى تقديم الوجبات للمستشفيات ومراكز الطوارئ.

وعززت الوزارة مخزون الطوارئ وتزويد مراكز الإسعاف بكافة المستلزمات الطبية من مواد ومستهلكات وأجهزة ومعدات والتأكد من جهوزية مراكز الإسعاف بالمحافظات لمواجهة ظروف الطوارئ، وتعزيز الكادر البشري ب (50) من ضباط الإسعاف، وتوزيع سيارات الاسعاف إضافة الى سيارات الهلال والدفاع المدني في مناطق محددة جغرافيا من اجل تغطية شاملة وتقليل زمن الاستجابة للتعامل مع الاحداث.