الصحة: الأزمات الصحية لا زالت تراوح مكانها وحياة الأطفال في خطر

الصحة:  الأزمات الصحية لا زالت تراوح مكانها وحياة الأطفال في خطر

وزارة الصحة / ملكة الشريف

لا زالت أزمات القطاع الصحية  تتربع على  أولويات اهتمام وزارة الصحة لما لها من ارتباط عميق بجميع سبل العيش في القطاع من نقص حاد في الأدوية، والمستهلكات الطبية والتراجع الملحوظ في عدد التحويلات الطبية.

وقد أكد مدير مستشفى د. عبد العزيز الرنتيسي التخصصي للأطفال د. محمد أبو سلمية بأن استمرار نقص الأدوية في مستودعات وزارة الصحة، يهدد حياة الأطفال المرضى ، ويزيد من تفاقم معاناتهم بسبب نقص الأدوية والمستهلكات الطبية واستمرار إنقطاع التيار الكهربائي ومصادرة حق المرضى في العلاج  من خلال مصادرة حق المرضى من التحويلات الطبية.

من جهته، أفاد مسؤول الصيدلة  في مستشفى الرنتيسي للأطفال طلحة بعلوشة بأن39 صنفا أرصدتها صفرية، والمستشفى لا زال يعاني من عدم توريد العلاجات وخاصة جرعات العلاج الكيماوي لمرضى السرطان .

واعتبر بعلوشة  بأن الأدوية الكيماوية الموجودة تكفي عدة أيام فقط ، وهي تعتبر علاج منقوص وخاصة أنها تدخل ضمن بروتوكول علاجي متكامل معتبرا أن هذه العلاجات مرتبطة مع بعضها حتى يتم علاج المريض والاستفادة منه .

وحسب وزارة الصحة  فإن الأرصدة الدوائية تشهد تراجعا في الحصة الدوائية بغياب 191 صنفا من الأدوية من القائمة الأساسية التي تقدر ب516 صنفا، وغياب 270 صنفاً من المستلزمات الطبية.