الصحة : انخفاض 30% من قوائم الانتظار بفضل تفعيل عمليات اليوم الواحد

.

غزة / محمد محجز

تعمل وزارة الصحة جاهدة على تطوير وسائلها؛ للتخفيف من معاناة المرضى في ظل نقص الموارد المادية والبشرية، ومن هذه الوسائل تفعيل جراحة اليوم الواحد بعد الدوام الرسمي، للتخفيف من قوائم الانتظار من ناحية والتغلب على نقص الكوادر الطبية من ناحية أخرى.

ويصف الدكتور مروان أبو سعده مدير مستشفى الجراحة بمجمع الشفاء الطبي هذا النظام بأنه عبارة عن العمليات التي تجرى خلال 24 ساعة، حيث يتم ادخال المريض إلى المستشفى ثم خروجه منها في نفس اليوم، بعد الافاقة الكاملة من الإجراء الجراحي وآثار التخدير.

وأوضح أن هذه العمليات تُجري خلال الفترة المسائية خارج أوقات الدوام الرسمية؛ نظرا لوجود قوائم انتظار طويلة جدا والتي تشمل بعض التخصصات التي بحاجة إلى الجراحات اليومية، مثل جراحة الأنف والأذن والحنجرة، وجراحات الأطفال والجراحة العامة اضافة إلى جراحات المسالك البولية.

وقال أبو سعدة :” قبل تفعيل هذا النظام كان على المريض أن ينتظر لمدة تتجاوز العامين على أقل تقدير؛ وللتعجيل بإجراء العمليات قامت الوزارة بهذا المشروع للتخفيف من معاناة المرضى عبر مشاركة المريض برسوم رمزية؛ لتغطية نفقات الموظفين العاملين خارج أوقات الدوام “.

وتابع : “هناك نقص كبير في كادر الاطباء والممرضين والتخدير وغرف العمليات، وعليه يقوم جزء كبير من طواقمنا بعمل زيادة عن ساعات الدوام الرسمية في ظل عدم تعيين حكومة التوافق لكفاءات جديدة من شأنها أن تفي بحاجة الوزارة للقيام بالأعباء الفنية خلال الفترة المسائية بشكل دائم”.

وبين أن العمل بهذا النظام أسهم في تجاوز نحو 400 حالة حتى اللحظة من خلال إجراء عمليات جراحية لها؛ مما ادى الى انخفاض ثلث أعداد المرضى المسجلين في قوائم الانتظار، معربا عن أمله بأن الفترة المقبلة ستشهد انخفاض أخر في قوائم العمليات المجدولة، بحيث تصبح أقصى مدة يمكن أن ينتظرها المريض لا تتجاوز الستة أشهر.

وأكد ان العمليات الطارئة وعمليات الاورام السرطانية تُجرى باستمرار بدون أي قوائم انتظار أو تأجيل، علما بأن العمليات التي يتم تأجيلها فقط هي العمليات المجدولة والتي تسطيع الانتظار.

.