الصحة تتسلم أجهزة تنفس صناعي من عدة مؤسسات دولية وأهلية

الصحة تتسلم أجهزة تنفس صناعي من عدة مؤسسات دولية وأهلية

وزارة الصحة/ نهى مسلم

تسلمت وزارة الصحة الفلسطينية مؤخرا عددا من أجهزة التنفس الصناعي لمرضى “كوفيد 19” داخل المستشفيات، وذلك من خلال منظمة الصحة العالمية والمجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والاعمار “بكدار”، ومؤسسة MAP_Uk

وأوضح مدير الطب الحرج بوزارة الصحة د.اياد أبو كرش خلال لقاء اعلامى اليوم، أن هذا الدعم جاء في ظل زيادة حالات “كوفيد” فى قطاع غزة، لتخدم المرضى داخل المستشفيات، لافتا الى أن نسبة الحالات شديدة الخطورة والحرجة وصلت الى 60% من مجمل الحالات المنومة.

ويشير الى أنه تم توزيع هذه الأجهزة على المستشفيات أهمها مستشفى غزة الأوروبي والصداقة التركي ومجمع الشفاء وبيت حانون والأندونيسى وشهداء الأقصى، حيث يتواجد بها أقسام كوفيد المخصصة للمرضى، والتي تضم 170 سرير عناية مركزة.

وأفاد مدير الطب الحرج أن الوزارة تسلمت عددا من أجهزة التنفس الصناعي من منظمة الصحة العالمية منها (10) أجهزة تنفس صناعي، و(26) جهاز تنفس متنقل، و (50) جهاز مراقبة حياة، إضافة إلى 200 جهاز لمراقبة نسبة الاكسحين.

ويضيف”: كما وفرت مؤسسة MAP_Uk (55) قناع أكسجين لمرضى العناية المركزة، إضافة إلى (100) قطعة من مستلزمات جهاز دعم الأكسجين عن طريق الأنف.

وتابع خلال اللقاء:” دعمت مؤسسة “بكدار” المستشفيات ب (15) جهاز مراقبة حياة، بالإضافة إلى (50) جهاز لدعم تنفس الأكسجين لمرضى كوفيد عن طريق الأنف، لافتا الى نوعية هذه الأجهزة، لأنها تقوم بضخ كمية أكسجين عالية الضغط لتسهيل دخول الأكسجين للرئتين دون أن يقوم المريض ببذل جهد كبير، خاصة وأن هذا الجهد من الممكن أن يتسبب بمضاعفات للمريض.

ويضيف:” كما وتقوم هذه النوعية من الأجهزة بتوفير الأكسجين دون اللجوء إلى عملية وضع المريض على جهاز تنفس آلي والذي ينتج عنه مضاعفات كبيرة، مشيرا الى أنه يتم استخدامها لعلاج الحالات الشديدة الخطورة والحرجة.

في مقابل ذلك، يشير د.أبو كرش إلى ثبات نسبة المنومين من مرضى كوفيد داخل المستشفيات، وهذا يعود إلى التزام المجتمع بتعليمات وزارته الصحة والداخلية من التباعد الجسدي واتباع إجراءات السلامة والوقاية، الأمر الذي يدلل على مدى تفهم المواطنين لطبيعة المرحلة وسلامة الإجراءات الثى اتخذتها الوزارات وأثبتت فعاليتها ونجاحها.

وقدم مدير الطب الحرج شكره لجميع المؤسسات الدولية والأهلية الداعمة، داعيا الى استمرارية هذا الدعم للقطاع الصحي من المستلزمات والاحتياجات اللازمة لمرضى كوفيد حفاظا على حياتهم.