الصحة تتسلم أدوية ومساعدات طبية من سمو الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز

استقبلت وزارة الصحة الفلسطينية ممثلة بالدكتور مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي على صالة معبر رفح البري، سمو الأمير تركي بن طلال بن عبد العزيز رئيس برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة (الأجفند) والوفد المرافق، حاملاً معه 70 طناً من الأدوية والمساعدات الطبية الضرورية والأساسية المقدمة لأبناء شعبنا خاصة المتعلقة بمرضى السرطان، وذلك بحضور د. إيهاب حجازي مدير دائرة التبرعات بالوزارة والأستاذ وسام أبو شماله مدير دائرة العلاقات العربية والسيد محمد عبيد رئيس قسم الإعلام بالوزارة وآخرين.

من جهته أشاد د. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي بوزارة الصحة بالدعم الكبير الذي يقدّمه سمو الأمير تركي بن طلال للقطاع الصحي في مختلف المجالات، ناقلاً له تحيات معالي وزير الصحة د. باسم نعيم وشكره وتقديره على وقوفهم مع أبناء شعبنا في محنة الحصار لتعزيز صمودهم، مؤكداً حرص وزارة الصحة على تعزيز علاقاتها مع كل الأشقاء العرب وفي مقدمتهم الإخوة في المملكة العربية السعودية، لما لهم من دور هام في دعم أبنا شعبنا في كافة المحافل العربية والإقليمية والدولية تجاه قضايانا العادلة، وبما يسهم في خدمة المواطن ويخفف عنه من وطأة الحصار الجائر.

 وقال د. عباس ” إنّ التنسيق المسبق مع مؤسسة برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة (الأجفند) التي يرأسها سمو الأمير، قد أسهم في تغطية جزء بسيط من هذه الاحتياجات الضرورية والأساسية التي تفتقدها وزارة الصحة،

الجدير ذكره، أنّ المساعدات قد جاءت في الوقت المناسب خاصة بعد إعلان الوزارة عن نفاذ 137 صنفا من الأدوية و150 من المهمات الطبية الأساسية، داعيا كافة الجهات المانحة للتنسيق المسبق مع الوزارة بغرض الوقوف على احتياجات الوزارة والعمل على توفيرها لإنهاء معاناة مرضى قطاع غزة.