الصحة تستحدث أجهزة متطورة في مجال الأشعة بمجمع الشفاء الطبي

الصحة تستحدث أجهزة متطورة في مجال الأشعة بمجمع الشفاء الطبي

الصحة/إبراهيم شقورة

تماشياً مع الخطة الصحية الاستراتيجية لوزارة الصحة وحرصاً منها على تطوير الخدمات الصحية بما يليق بالمواطن الفلسطيني ويتماشى مع التطورات الصحية العالمية، استحدثت وزارة الصحة وعبر دائرة الأشعة بالإدارة العامة للمستشفيات أجهزة متطورة في مجال الأشعة في مجمع الشفاء الطبي.

مدير دائرة التخصصات الفنية والأشعة بالإدارة العامة للمستشفيات أ. إبراهيم عباس قال خلال لقاء أجريناه معه  اليوم الخميس، إن وزارة الصحة حققت خلال النصف الأول من العام 2016 قفزات كبيرة على صعيد اضافة أجهزة أشعة نوعية في مستشفيات قطاع غزة، حيث كان لمجمع الشفاء الطبي نصيبه منها.

ويشير عباس إلى أنه خلال النصف الأول من العام 2016، تم اضافة جهاز رنين مغناطيسي وجهاز أشعة مقطعية وجهاز تشخيص لأورام الثدي “مامو جرافيك” وجهاز ديجتال بانوراما لتصوير الأسنان وجهاز تصوير في العمليات وجهاز أشعة ديجتال حديث لصور الأشعة العادية وجهاز لتفتيت الحصى بالأشعة.

ووفقاً لعباس، فإن جميع أجهزة الأشعة المضافة لمجمع الشفاء الطبي تمثل ثورة في خدمات التصوير الطبي واضافة نوعية لما لها من أهمية كبرى في التشخيص وفي الاعتماد عليها من قبل الأخصائي المعالج بشكل مباشر حيث تساعد الأطباء والجراحين على تشخيص الأمراض بدقة واتخاذ القرارات الدقيقة والسليمة بشكل صحيح.

وبخصوص تفاصيل الأجهزة، يشير مدير دائرة الأشعة أنه تم تشغيل وتركيب جهاز الأشعة المقطعية 128 مقطع وهو الجهاز الأحدث على مستوى قطاع غزة، وله القدرة على تصوير الشريان التاجي وصمامات القلب ، اضافة إلى مساهمته في تشخيص الذبحات الصدرية كبديل عن القسطرة  والتي تحتاج إلى كثير من الوقت والجهد والأموال.

كما يشير مدير دائرة الأشعة، إلى اضافة جهاز الرنين المغناطيسي في مجمع الشفاء والذي يمتاز بدقته وحداثته وقدرته العالية على تشخيص الأمراض.

ويضيف أ. عباس، أنه تم اضافة جهاز الماموجرافيك وهو جهاز مختص بالقدرة التشخيصية العالية والدقة في تشخيص الأمراض والاكتشاف المبكر للأورام الصغيرة والدقيقة في الثدي.

ويبين أنه من المتوقع أن يتيح الجهاز فرصة للكشف المبكر عن سرطان الثدي للسيدات بما يتيح علاج قرابة 95% من الحالات في مراحل المرض الأولى.

كما يتحدث مدير دائرة الأشعة عن جهاز تفتيت الحصى بالأشعة والذي تم اضافته مؤخراً إلى مجمع الشفاء الطبي وهو الجهاز الثاني على مستوى قطاع غزة ويعمل على تفتيت الحصى في الكلى والمسالك البولية دون الحاجة إلى تدخل جراحي بما يجنب المريض أي مضاعفات لهذه الأمراض.

ويشير إلى أنه تم تدريب طاقم مجمع الشفاء الطبي على جهاز تفتيت الحصى في مستشفى غزة الأوروبي، وذلك استعدادا لتشغيل الجهاز والذي سيسهم في تحسين الخدمات الطبية للمواطنين وتقديم لهم أفضل الخدمات الطبية.

وبين أ. إبراهيم عباس أن النقلة النوعية في تحديث أجهزة الأشعة جاءت تماشياً مع الخطة الاستراتيجية والتي أقرتها وزارة الصحة وضمت خبراء واستشاريين ذوي خبرات من الفنيين وأصحاب المجال في وضع التصوير الطبي، حيث تم تسويق الاحتياجات في المستشفيات عن طريق الادارة العامة للتعاون الدولي.