الصحة تستقبل وفدا كويتيا وتصطحبه في جولة لمستشفى الدرة ومخازن الوزارة

نيابة عن معالي وزير الصحة د. باسم نعيم، استقبل د. يوسف المدلل مدير عام ديوان الوزير وفداً كويتيا ضم كلا من أ. بدر الشمروخ رئيس اللجنة الكويتية للإغاثة، أ.فيصل الياقوت المدير التنفيذي لجمعية صندوق إغاثة المرضى والسيد فهد الحسينات رئيس جمعية إحياء التراث الإسلامي، وذلك بحضور د. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي، د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات، د. اشرف القدرة مدير دائرة الخدمات الفندقية، أ. أحمد العشي مدير العلاقات العامة والإعلام، والسيد أدهم البطة مدير دائرة المشاريع في التعاون الدولي، وذلك في مقر الوزارة بغزة.

من جهته رحب د. المدلل بالوفد الكويتي الزائر، ناقلاً لهم تحيات معالي وزير الصحة د. باسم نعيم، ومشيداً بوقوفهم ومساندتهم لشعبنا الفلسطيني، ومستعرضا أمامهم الجهود التي تبذلها وزارة الصحة لتخطي كل العقبات التي تواجهها جراء الحصار، وتحققيها لانجازات عديدة في كافة المواقع والتخصصات، موضحا أنّ الوزارة تحرص على استثمار هذه الزيارات لصالح القطاع الطبي في قطاع غزة المحاصر.

من ناحيته استعرض د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات أوضاع المستشفيات الصعبة في ظل الحصار، مؤكدا أنّ الوزارة لديها خطة جاهزة تحدد من خلالها الاحتياجات الضرورية اللازمة لتطوير القطاع الصحي والتي يتم تسويقها للجهات المانحة عبر الإدارة العامة للتعاون الدولي.

بدوره قال د. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي ” إنّ وزارة الصحة تعد أكبر مقدمي الخدمات الصحية للمواطنين، حيث تغطي 90% من هذه الخدمات سواء على صعيد المستشفيات البالغ عددها 13 مستشفى أو المراكز الصحية الحكومية البالغ عددها 56 مركزاً الموجودة في جميع المحافظات، موضحاً أن الوزارة تعاني منذ فرض الحصار قبل أربع سنوات من صعوبة في تنفيذ العديد من المشاريع المتعطلة بسبب الحصار، بالإضافة لعدم رصد ميزانية كافية لتدريب الطواقم الطبية في اختصاصات مختلفة، منوها إلى حاجة الوزارة الماسة لبناء أقسام جديدة لتوسعة رقعة الخدمات الطبية في العديد من المشافي بغية التغلب على مشكلة ضيق الأمكنة بما يخدم المرضى.

كما رافق مسؤولون في الوزارة، الوفد الكويتي خلال زيارته لمستشفى الدرة للأطفال شرق مدينة غزة، حيث كان في استقبالهم د. ماجدة حمادة مدير المستشفى وأعضاء مجلس إدارة المستشفى.

ورحب د. حمادة بالوفد الزائر، وقدم نبذة عن الخدمات التي تقدمها المستشفى والصعوبات التي تواجهها نتيجة الحصار، حيث قام باطلاعهم على قسم العناية المركزة الجديد وكذلك القديم، واستعرض حاجة المستشفى لاستكمال بناء المشاريع التوسعية.

واختتم الوفد الزائر جولته التفقدية بزيارة مخازن وزارة الصحة، حيث التقاهم الدكتور منير البرش مدير عام الصيدلة وأوضح لهم أن مستودعات الأدوية تعاني من نقص حاد في الأدوية، مشيرا أنّ أكثر من 100 صنف الأدوية أصبح رصيدها صفراً و 170 من المستهلكات الطبية رصيدها هي الأخرى صفر.

وبحث د. البرش أزمة التبرعات وما نجم عنها من وصول كميات كبيرة من الأدوية التالفة التي لا تلبي الحاجة، مبينا أن 30 ألف دولار تقدر تكلفة زراعة الكلى نتيجة لعدم وجود أدوية خاصة بمرض زراعة الكلى بالمطلق.

وفي نهاية الزيارة أعرب عن شكره لدولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا على جهودهم في دعم وزارة الصحة.