الصحة تستنكر وتستهجن الإشاعات المغرضة الموجهة لها

في الوقت الذي تجيش فيه وزارة الصحة الطاقات والكفاءات من مختلف كوادرها وتعمل على مدار الساعة من أجل تطوير كافة الخدمات ‏الصحية وتوفير كافة المستلزمات والأدوية للمواطن الفلسطيني الذي أرهقه الحصار والإغلاق المستمران منذ أربع سنوات، إلا أننا نسمع بين ‏الحين والآخر عن بعض الإشاعات الباطلة، التي نأبى الالتفات إليها ونرد عليها بالإنجازات التي تحققها وزارة الصحة في مختلف مرافقها، والتي ‏ننشرها يوميا على موقع الوزارة ‏www.Moh.gov.ps ‎وفي مختلف وسائل الإعلام.‏
وفي الأيام الأخيرة تم تداول الإشاعة التي تدّعي أن هناك رسوما قد فرضت بقيمة 2 أو 3 شواقل على كل من يزور أو يعود مريضا له داخل ‏المستشفيات، وإشاعة أخرى تشير أن رسوم الدواء التي تصرف ارتفعت من 3 إلى 6 شواقل، وعليه فإننا في وزارة الصحة بغزة نؤكد أن ‏تلك الإدعاءات ما هي إلا محض افتراء واضح بكل معاني الكلمة، هدفها التشويش على أداء الوزارة أولا، ولفت الأنظار عن انجازاتها ‏المتواصلة رغم كافة التحديات وشح الإمكانيات والحصار الخانق والتي تحققها الوزارة في العديد من مرافقها على امتداد قطاع غزة خدمة ‏للمرضى وللمواطنين.‏

ونرجو من كافة المواطنين عدم الالتفات لذلك ونوضح أن وزارة الصحة تنشر معلوماتها عبر موقعها الرسمي وعبر وسائل الإعلام وما سوى ‏ذلك فلا يعتد به. ‏

كما ونطالب تلك المواقع الفئوية والمسخرة لإشاعة الفتنة والبلبلة، بل والتي تثير الفساد، وتخرج بين الفينة والأخرى بإشاعات غير حقيقية ولا ‏أساس لها من الصحة، أن يكون له دور خلاق يخدم سكان قطاع غزة في نقل معاناتهم جراء الحصار إلى العالم الخارجي، بما يخدم القضية ‏الفلسطينية، وألا تسعى لتعزيز الانقسام الفلسطيني، وأن تكف عن نشر الأكاذيب والترويج لها.‏
وندعو القائمين عليها أن يتقوا الله فينا وفي شعبنا.‏

وحدة العلاقات العامة والإعلام