الصحة تعقد اجتماعاً لمتابعة تقدم انجاز المستشفى الاندونيسي في محافظة شمال قطاع غزة

الصحة تعقد اجتماعاً لمتابعة تقدم انجاز المستشفى الاندونيسي في محافظة شمال قطاع غزة

في إطار متابعة الأنشطة لانجاز المستشفى الاندونيسي في محافظة شمال غزة، عقدت وزارة الصحة اجتماعاً مع بعثة الوفد الاندونيسي المنفذ للمشروع.

وقد حضر اللقاء عن وزارة الصحة د. محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي، وعن بعثة مؤسسة ميرسي اندونيسيا المهندس أيدي وحي الدين ومجموعة من الفنيين من كلا الطرفين.

ويعتبر المستشفى من المحطات الهامة في خطة وزارة الصحة لتقديم خدمات الباطنة والجراحة لأهالي شمال القطاع، أخدين بعين الاعتبار الزيادة الطبيعية في عدد السكان والاحتياجات الصحية المطلوبة.

ويأتي الاجتماع لحصر العقبات التي تواجه التنفيذ في محاولة للتغلب عليها وانجاز المستشفى في وقته المحدد، وذلك رغم التحديات المتمثلة في حصار القطاع والذي يؤثر على وفرة المواد اللازمة بالجودة المطلوبة.

وقد شكر د. الكاشف البعثة الاندونيسية على جهودهم ومزاولتهم العمل بشكل مباشر لانجاز المشروع.

وبدوره، تقدم المهندس إيدي وحي الدين بالشكر لوزارة الصحة لتذليل العقبات والمحافظة على سير العمل في الموقع.

جراحة وباطنة

وفي حديثه للمكتب الإعلامي لوزارة الصحة، أكد م. محمد أبو حمدة مدير المكتب الهندسي في الإدارة العامة للهندسة والصيانة ” أن وزارة الصحة أضافت لمشروع المستشفى الاندونيسي الذي كان مخصصاً بالسابق للجراحة، تخصص جديد وهو الباطنة، وأن تجهيز وتشطيب المشروع سيتم الانتهاء منه خلال عام.

وأشار أبو حمدة أن خدمات الجراحة التي سيقدمها المستشفى، يشمل الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الأعصاب وجراحة الأطفال والجراحة العامة) سيت

وحول لقاء مجموعة من الفنيين في وزارة الصحة بممثلين عن مؤسسة ميرسي الاندونيسية أوضح أنه تمّ بحث كافة الأمور، مثل خط الكهرباء، وتجهيزات الأمور الطبية وغيرها.

وأكد أن المستشفى سيسهم بشكل كبير في تحسين جودة الخدمة الصحية في شمال قطاع غزة.

من جهته، قال م. شادي أبو هربيد رئيس قسم الهندسة والصيانة في مستشفى كمال عدوان والمنتدب لمشروع المستشفى الاندونيسي ” أنّ مساحة المستشفى تبلغ 3000 متر مربع، بكلفة إجمالية قدرها 4.5 مليون دولار، وتضم 100 سرير، منها 8 أسرة للعناية المركزة، و(10) للاستقبال، وأربع غرف عمليات”.