الصحة تعقد يوما علميا بمناسبة العالمي للالتهاب الكبد بالتعاون مع الجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى

الصحة تعقد يوما علميا بمناسبة العالمي للالتهاب الكبد  بالتعاون مع  الجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى

 وزارة الصحة/

نظمت الإدارة العامة لتنمية القوى البشرية بوزارة الصحة بالتعاون مع الجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى ومشروع الميكروبات الاكتروني يوماً علمياً بمناسبة اليوم العالمي للكبد تحت رعاية وزارة الصحة الفلسطينية بحضور عدد كبير من المدراء ورؤساء الأقسام والمهتمين في المجال .

وفي كلمته الافتتاحية أكد عطوفة وكيل وزارة الصحة د.يوسف أبو الريش على جهوزية وزارة الصحة في التعامل مع مرض التهاب الكبد من خلال وضع اجراءات وقائية وآليات ضابطة للحد من انتشار هذا المرض في القطاع.

ونوّه د.أبوالريش إلى جهود وزارة الصحة وقيامها بعدة مهام إلى جانب مهامها الأساسية من إمداد المستشفيات وأقسام الطوارئ بالتيار الكهربائي وتزويده بالمولدات في حال انقطاعه، وتوفير آبار مياه خاصة بالمستشفيات إَضافة إلى محطات تحلية المياه ومعالجتها، فضلاً عن دورها في التخلص من النفايات الطبية عن طريق محطات المعالجة والمحارق، لافتا إلى أن الوزارة تسعى جاهدةً لتغطية جميع الاحتياجات.

من جهته أوضح   ا.د.عبد الرؤوف المناعمة نائب رئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة العدوى  أن  اليوم العالمي للاتهاب الكبد  يشكل فرصة مثالية لتوحيد الجهود ورفع الوعي المحلي والعالمي بأهمية أمرتض الكبد الفيروسية من أجل خلق بيئة مناسبة للقضاء على هذا المرض ، مشيرا إلى التقديرات العالمية وارتفاع مؤشرات المصابين وغير المشخصين بهذا المرض التي تضرب الفئات المهمشة  والأطفال بشكل أقسى من غيرهم.

بدوره أشاد د.محمود ضاهر مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في قطاع غزة  بالعمل مع شركاء العمل الصحي والاهتمام الكبير الذي يولونه للخدمات الصحية لمنع انتشار الأمراض من خلال الوقاية ، واصفا مرض التهاب الكبد بالمرض بالصامت ومشيرا  إلى ان هناك  أعداد ضخمة مصابة بفيروسات التهاب الكبد لم يتم تشخيصها حتى اللحظة، منوها إلأى ان هناك العديد من الأبحاث التي تجرى لايجاد علاج لهذا المرض، داعيا لتكاثف الجهود مع جميع المؤسسات وهي إحدى استراتيجيات منظمة الصحة العالمية للحد من انتشار هذا المرض.

وتضمن اليوم العلمي جلستين حيث تم عرض ستة أوراق علمية  كانت الجلسة الأولى برئاسة د.رامي عيد العبادلة  مدير عام تنمية القوى البشرية ، قدمها كل من أ.دعبد الرؤوف المناعمة ،  د.عبد القادر العطل، د.خالد مطر بينما ترأس الجلسة الثانية د.مجدي ضهير مدير دائرة الطب الوقائي بالإدارة العامة للرعاية الأولية ، قدمها كل من  د.علاء أبو وردة ، د.رامي حيدر العبادلة ، د.نضال غنيم .

وفي نهاية المؤتمر  أوصى الباحثون باتخاذ عدة إجراءات أهمها إجراء فحص الالتهاب الكبدي الوبائي لكل السيدات أثناء الحمل أو خلال أسبوع من الولادة مع ضرورة اجراء فحص HBeAg للسيدات الحوامل المصابات بالالتهاب الكبدي (ب )في الثلث الأخير من الحمل،واعتماد برنامج التطعيم للكبار في وزارة الصحة و خاصة المصنفين ذات نسبة خطورة عالية ( مثل : مرضى السكر , الفشل الكلوي المزمن , الأورام و الخ.) إضافةً إلى عمل حملات وطنية للتوعية حول المخاطر و طرق انتقال العدوى لكبار السن و المصنفين ذات نسبة خطورة عالية . كما أوصى بالمحافظة و ضمان السلامة على صحة العاملين في وزارة الصحة من خلال برنامج كامل يتلخص في حصر كافة الموظفين غير المستكملين جرعات التطعيم وتوفير التطعيمات اللازمة لاستكمال الجرعات لكل العاملين ، إضافة إلى توفير فحص Anti-HBs titer لإجراء الفحص لكافة الموظفين .