الصحة تنتهي من تجهيز مخططات لمشاريع ضخمة بصدد تنفيذها خلال المرحلة المقبلة

في إطار سعيها الحثيث نحو تطوير العمل وتحسين نوعية الخدمة الصحية المقدمة للمواطنين، فقد اظهر التقرير الصادر عن الإدارة العامة للهندسة والصيانة العديد من مشاريع الصيانة والترميم التي نفذتها وزارة الصحة خلال العام 2009 في كافة المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية، فضلا عن إعدادها لمخططات ومقترحات جديدة لعدد كبير من المشاريع الكبيرة التي بصدد تنفيذها خلال العام 2010 .

من جهته أكد المهندس بسام الحمادين مدير عام الهندسة والصيانة أن إدارته نجحت خلال العام الماضي في صيانة كافة مباني المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية الحكومية إلى جانب المنشآت والمباني الصحية الأخرى التابعة لها، إضافة إلى صيانة العديد من الأجهزة والمعدات الطبية، علاوة على إصلاح العطل في المولدات الكهربائية ومحطات توليد الأكسجين وترميم البنى التحتية من شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحي.

وأفاد حمادين” أن إدارة الهندسة والصيانة  أنجزت المخططات والمقترحات لجملة من المشاريع الضخمة التي ترغب الوزارة في تنفيذها خلال المرحلة المقبلة بالتعاون مع الإدارة العامة للتعاون الدولي لإيجاد مصادر الدعم لها، موضحا أن الوزارة تحظى بثقة كافة الجهات الداعمة والمانحة لمشاريع التمويل جراء انتهاجها لسياسة تعتمد على الشفافية في العمل وهو ما كان مغيبا في السابق.

وذكر الحمادين أن الهندسة والصيانة لا يقتصر عملها كما كان معهوداً خلال السنوات الماضية على أعمال الصيانة والترميم فقط، موضحاً أن تجهيز المخططات والمشاريع الكبيرة تتم بالتعاون في هذا الصدد مع مكتب استشاري خارجي مهمته تتركز في إعداد التصاميم وكذلك الإشراف على المشاريع المختلفة.

 وأشار الحمادين أن الوزارة تقوم بتدريب الكوادر الهندسية وعمّال الصيانة على صيانة الأجهزة والمعدات الحديثة التي تصل إلى المستشفيات والمراكز الصحية بهدف حمايتها وصيانتها حال إجراء أي عطل فني، معربا عن أمله في إنهاء الحصار وفتح المعابر من أجل استكمال باقي المشاريع التي تعطلت  بفعل الحصار، مشيرا أن الوزارة نفذت غالبية المشاريع التطويرية برغم عملها في ظروف صعبة نتيجة تواصل الحصار منذ ما يزيد عن الأربعة أعوام.