الصحة تنظم ورشة عمل حول التوثيق والتسجيل في الحضانات و غرف الولادة بدعم من اليابان وتنفيذ منظمة الصحة العالمية

وزارة الصحة/ملكة الشريف

أكد وكيل وزارة الصحة د. يوسف ابو الريش أن الطواقم الطبية لا تألو جهدا في بذل الكثير لوضع آليات خاصة تطور مجالات العمل الصحي، وخاصة في مجال الامومة والطفولة وكل ما يخص الأسرة، جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية في ورشة العمل التي نظمتها الإدارة العامة للمستشفيات بدعم من دولة اليابان وتنفيذ منظمة الصحة العالمية حول “التوثيق والتسجيل في الحضانات وغرف الولادة”.
وأضاف د. ابو الريش بأن هناك العديد من التحديات التي تواجه وزارة الصحة والتي دابت الوزارة على مواجهتها من خلال تشكيل عدد كبير من اللجان لوضع المؤشرات وقياسها ووضع الخطط الخاصة للمتابعة منها لجنة الصحة الانجابية، ولجنة صحة الطفل ولجنة الحضانات التي وضعت عدة مؤشرات للتحديث ليكون الناتج اكثر دقة وشمولية، مشيرا إلى زيارة د. أمير العطاونة الذي اشاد بتطور عمل الحضانات في قطاع غزة.

وخلال اللقاء استعرض رئيس شبكة الحضانات في قطاع غزة د. نبيل البرقوني مؤشرات وفيات المواليد من حيث الواقع واعتماد المؤشرات الخاصة بالمؤشرات، ومعدل وفيات حديثي الولادة، والتحديات التي تواجه شبكة الحضانات وأهم الحلول المقترحة لإيجاد الحلول لتوحيد الجهود، والإجراءات اللازمة لتقليل معدل وفيات حديثي الولادة.

من جانبه، تناول مسئول ملف مؤشرات المواليد في لجنة صحة الطفل د. احمد شتات الجديد في سياسة القابلية للحياة، وذلك خلال العرض الذي قدمه، حيث تطرق إلى سياسة تسجيل المواليد ووفيات المواليد باقسام الولادة من حيث السياسة، والهدف من السياسة والإجراءات، إضافة إلى التعريفات الهامة لحالات الجنين أثناء الحمل وقابليته للحياة حينما يكون بعمر ٢٦ اسبوع او في حالات الوفاة سواء قبل الولادة او بعدها “وفيات حديثي الولادة المبكرة”، أو “وفيات حديثي الولادة المتأخرة”.
كما تناولت الحكيمة بثينة الشيخ خليل واقع التسجيل وتوثيق المواليد في غرفة الولادة، في حين تحدث الحكيم احمد حمودة عن واقع التسجيل وتوثيق المواليد في الحضانات، في حين قدمت د. رولا ابو ضلفة من الإدارة العامة للمستشفيات عرضا محدثا لنماذج التوثيق.
وتم تقسيم المشاركين في نهاية اللقاء إلى مجموعات عمل للخروج بتوصيات عملية لانجاح خطة التوثيق والتسجيل لحديثي الولادة وتوحيد سياسة التسجيل واعتمادها عمليا.

حيث أوصى المشاركون بتوحيد آلية التسجيل للمواليد ووفيات حديثي الولادة وما حول الولادة في جميع المستشفيات على نماذج محددة، وتوثيق كل حالات وفيات حديثي الولادة وما حول الولادة يدويا بغض النظر عن العمر الحملي للمولود للوصول لاحصائيات حقيقية مما يساعد في إعطاء مؤشرات دقيقة تعكس مستوى الصحة العامة، ومقارنة أرقام التسجيل اليدوي بالاحصائيات الحوسبة للعمل على تحسين حوسبة وفيات حديثي الولادة وما حولها والعمل على تقوية نظام الحوسبة بالمستشفيات، ومعرفة الأرقام الصحيحة لتحديد مواطن الضعف بالمراحل المختلفة لرعاية الأم والطفل.