الصحة: تواصل جهودها لتحسين أقسام الطوارئ في المستشفيات

 

10/7/2013

                                   في ظل الأزمات التي تعصف بقطاع غزة

الصحة: تواصل جهودها لتحسين أقسام الطوارئ في المستشفيات

الصحة:نهى مسلم/

 أكد د.مفيد المخللاتى وزير الصحة على أن تحسين خدمة الاستقبال و الطوارئ فى المستشفيات كان على رأس أولويات خطة وزارته للعام 2013 .

جاء ذلك خلال لقاء عقدته الإدارة العامة للمستشفيات لعرض نتائج لجان مشروع تحسن خدمات الطوارئ في مستشفيات وزارة الصحة بقاعة تنمية القوى البشرية بحضور ممثلي المؤسسات الدولية و الأهلية ذات الاختصاص ،و مدراء المستشفيات و المدراء العامون و مدراء الوحدات و الدوائر و رؤساء أقسام الوحدات الطبية و التمريضية وأ. عطا الجزار منسق لجان الطوارئ.

مركزية للطوارئ

و أكد الوزير المخللاتى خلال كلمته على أهمية وجود تخصص طب الطوارئ بحيث يكون مسئولا عن هذه المنظومة ،ووضع بروتوكول و سياسة واضحة لقطاع غزة ، إضافة إلى إيجاد منظومة واضحة للتدريب و التعليم في طب الطوارئ .

و أضاف::يجب أن يكون هناك فريق مسئول يتعامل مع الحالات في أقسام الطوارئ ،مشيرا إلى تواجد قسم طوارئ في كل منطقة في قطاع غزة على أن يكون هناك مركزية للطوارئ يتم تحويل الحالات الحرجة إليه  مقترحا مجمع الشفاء الطبي كمركزية أولى للطوارئ،ولفت إلى أهمية وجود قيادات للازمات في هذه المركزية.

وتابع قائلا:”يجب أن يكون هناك استمرارية في التدريب و التعليم فى هذا المجال و تشمل كل من يعمل في الطوارئ،مؤكدا على وجود رؤية واضحة و تنتظر العمل بجدية و مثابرة لتحسين الخدمة في الطوارئ مستشهدا بالقول (ابدؤوا من حيث انتهي الآخرين).

و أعرب معاليه عن سعادته  أن بدأ طب الطوارئ  يأخذ اهتمام كبير وواسع من قبل جميع المؤسسات الدولية و الأهلية.

من جانبه أوضح  د.أبو الريش فكرة هذا المشروع  التي جاءت من اهتمام كافة أركان الوزارة و على رأسهم الوزير ووضع خدمة الطوارئ ء على رأس أولوياته ،و من ثم أصبحت مشروعا تحول إلى واقع يتم تنفيذ على الأرض ،بمساعدة جميع جهات الاختصاص داخل و خارج الوزارة من خلال اللقاءات وورش العمل و تشكيل اللجان الفرعية.

و أشار إلى أنه تم تشكيل 6 لجان فرعية انبثقت عن اللجنة المركزية برئاسته و بتعاون وممثلي المجتمع المحلي لتقوم كل واحدة بدورها الانطلاق من نقطة تحديد أهدافها و الخروج بالنتائج و التوصيات للخروج برؤية  لبناء نظام إداري وفني فاعل وموحد  في جميع المستشفيات .

بدوره استعرض أ.عطا الجزار آلية عمل اللجان التى أجملها كالتالى:

لجنة  المتابعة المعلومات

  و تعنى بمتابعة جميع حيثيات العمل في أقسام الطوارئ وتوفير المعلومة الصحيحة لصانع القرار بما يتيح تطوير خدمات الطوارئ ، حيث قامت اللجنة بتصميم  استبيان بغرض الوقوف على واقع أقسام الطوارئ من حيث الموارد البشرية ، والموارد المادية .

 

لجنة التواصل مع الجمهور

و تعنى بتحقيق الاحترام المتبادل بين مقدم الخدمة ومتلقيها ،  حيث تقوم اللجنة بدراسة واقع العلاقة مع الجمهور ، والعمل على تحسين التواصل بما يحقق الاحترام المتبادل بين متلقي الخدمة ومقدمها في أقسام الاستقبال والطوارئ  ، إضافة للعمل على إيجاد جسم مجتمعي محلي مشترك مع كل مستشفى بهدف تعزيز التواصل المجتمعي .

انجازات اللجنة

و كان من أهم انجازات اللجنة داخل المستشفيات توفير خطوط هواتف فاعلة على مدار الساعة بهدف التواصل مع الجمهور في حالة وقوع إشكاليات في الخدمة،و توزيع صناديق شكاوى ،بالإضافة إلى تعميم بوسترات توضح للمرضى حقوقهم ووجباتهم تجاه المستشفيات.

كما وعملت اللجنة على تعزيز أعداد أفراد الأمن و خدمات المرضى،إضافة إلى توفير لوحات إرشادية توضح للمواطن خارطة الخدمة لكل مستشفى،علاوة على التواصل الدائم مع الإعلام للتعرف على آخر مستجدات الأمور داخل المستشفيات.

 

لجنة التدريب والتطوير

و تعنى بتطوير الكادر في أقسام الاستقبال والطوارئ ،  حيث تعكف اللجنة حاليا على عمل مسح ميداني للاحتياجات التدريبية لجميع العاملين في أقسام الاستقبال والطوارئ ، من تمريض  و أطباء ، وادرايين ، بهدف الخروج بمنهج تدريبي موحد يضمن تقديم خدمة مناسبة للمواطن .

 

لجنة توحيد السياسات والإجراءات 

 و تعنى بإيجاد منظومة إجراءات موحدة وسلسة وفاعلة ،  حيث تعكف اللجنة حاليا على وضع  دليل طبي موحد ينطوي على  برتوكول ادراي وفني موحد للسياسات والإجراءات بما يكفل توحيد تقديم الخدمة ويحقق العدل بين المواطنين في جميع المستشفيات .

لجنة التجهيزات والبنية التحتية

 وتعنى بالتحقق من مدى جهوزية أقسام الطوارئ في بنيتها التحتية وتوفر الأجهزة المطلوبة والتأكد من عملها ، وقدرة الطاقم على التفاعل معها  ، وسهولة الوصول إلى خدمات الطوارئ وسهولة و انسيابية تلقي الخدمات داخل  أقسام الطوارئ .

لجنة الإشراف الإداري

 وتعنى بإيجاد منظومة عمل إشرافي قادر على متابعة تطبيقات العمل المختلفة والتدخل لحل الاشكاليات التي تنجم عن سير العمل ، ورسم ملامح العمل الإداري الفاعل والإشراف المباشر على أقسام الطوارئ . 

 

مليون مراجع سنويا

هذا و استقبلت أقسام طوارئ المستشفيات و البالغ عددها 19 قسما ، خلال العامين الماضيين  ما يقارب المليون مراجع سنويا من كافة التخصصات،بمعدل شهرى (85361 مراجع)أي بمعدل (2845)يوميا،حيث سجل مجمع الشفاء الطبي أعلى نسبة طوارئ بلغت 28% يليها مجمع ناصر الطبي بنسبة 14.36 مراجع.

 

وحدة العلاقات العامة و الإعلام