الصحة : دائرة الصحة المدرسية توفر رعاية صحية لحوالي 38 ألف طالب وطالبة متقدمين لامتحانات الثانوية العامة

الصحة : دائرة الصحة المدرسية توفر رعاية صحية  لحوالي 38 ألف طالب وطالبة متقدمين لامتحانات الثانوية العامة

الصحة : أمل مطير

استمرارا لجهود وزارة الصحة، أكد د. كامل صايمة مدير دائرة الصحة المدرسية على أن دائرته تبدل جهوداً حثيثة لتوفير رعاية صحية مناسبة لما يقارب 38 ألف طالب وطالبة متقدمين لامتحانات الثانوية العامة في عام 2013.

وأوضح د.صايمة  أنه تمّ تجهيز 174 لجنة طبية  ستكون موزعه على محافظات قطاع غزة ، مبينًا أن كل لجنة تشمل طبيب أو حكيم يتوافر معه حقيبة طبية تحتوي على أدوية ومهمات طبية بما يضمن التعامل مع الحالات الطلابية الطارئة خلال فترة الامتحانات.

وقال ” يتم توزيع اللجان من الأطباء والحكماء حسب الاحتياج والمنطقة السكنية التابع لها بما يضمن سهولة التنقل في الذهاب والإياب والتواجد في الوقت المحدد للامتحان.

وأضاف ” لا تتدخل اللجان الطبية في عملية سير الامتحانات إنما يقتصر عملها على معالجة الحالات الطلابية الطارئة والتي معظمها حالات توتر وقيئ وصداع نتيجةالارتباك من أجواء الامتحانات بشكل عام.

وأوضح د. صايمة أن امتحانات الثانوية العامة تحتل أهمية بالغة كونها تجسد حصاد مرحلة دراسية استمرت على مدار اثنتا عشرة سنة دراسية وتشكل منعطفا هاماً في حياة الطالب، كما وتقع مسئوليتها على كاهل الطالب والأهل والمدرسة والحكومة على حد سواء.

وقدم د. صايمة جملة من الإرشادات والنصائح لطلاب الثانوية العامة، أهمها الاستعداد الجيد منذ بداية العام الدراسي ووضع خطة زمنية مرتبطة بالدراسة بغية تكريس الوقت وتوزيعه الصحيح لتجنب تراكم المواد الدراسية حتى وقت الامتحان , إلى جانب أخذ قسط كافي من لراحة وتحديد أوقات للدراسة يكون فيها  الطالب بكامل نشاطه الذهني وعدم إرهاق نفسه عشية الامتحانات وتناول الطعام الصحي الغني بالطاقة مثل السكريات بين فترات الدراسةمعرباً عن أمله في أن تتكلل جهود جميع الطلبة بالنجاح والتفوق.

أما بالنسبة لأولياء الأمور، أكد على ضرورة توفير أجواء أسرية تمتاز بتحفيز الأبناء على الدراسة وفقا لقدراتهم بعيداً عن ممارسة الضغط النفسي عليهم، وتوفير نمط حياة صحي لهم من خلال توفير أغذية صحية متكاملة، إلى جانب مساعدة الأبناء على التخطيط الصحيح وتنظيم الوقت للدراسة وتوفير الأجواء المناسبة.

وضمن هذا السياق, أكد د. صايمة أن للمدرسة دور في تشجع الطالبات على الجد والاجتهاد لتحقيق نسب عالية من النجاح، وذلك من خلال مساعدة الطلبة لتخطي جميع التحديات التي تواجههم خلال السنة الدراسية, عدا عن تنظيم جلسات التفريغ النفسي للطلبة وكيفية التغلب على ضغوط الامتحانات.

وأشار إلى أن هناك تعاون مشترك بين دائرتي الصحة المدرسية في وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم لمعرفة التغيرات الحاصلة عند حدوث أي طارئ، مقدماً شكره لشركة الشرق الأوسط على تبرعها ببعض الأودية وتوفير ما يقارب 100حقيبة طبية لاستخدامها في لجان الامتحانات، داعياً مصانع المشروبات من تقديم عبوات خاصة للطلبة الذين يعانون من هبوط خلال الامتحانات بشكل مفاجئ خلال الامتحانات.

كما وطالب شركة الكهرباء بالعمل على توفير الكهرباء لساعات أطول بما يتناسب مع مصلحة طلاب الثانوية العامة  قدر الإمكان.

لمزيد من المعلومات

يمكنك الاتصال على د. كامل صايمة

على جوال رقم ( 0599743149 )