الصحة: قرار دائرة العلاج بالخارج جاء لوقف التجاوزات

في الوقت الذي يقدم فيه الشعب الفلسطيني للعالم صورة فريدة من الصمود والتحدي أمام آلة الحصار الإسرائيلي والحرب الهمجية التي خلفت المئات من الشهداء ودمار هائل في مختلف قطاعات الحياة ما زالت آثاره حاضرة حتى اللحظة، تصر فئة على الخروج بعدد من المزاعم والاتهامات الباطلة حول تسلم وزارة الصحة بغزة لدائرة العلاج في الخارج التابعة لسلطة رام الله وتعمد القول بالسيطرة عليها مع إغفال الأسباب الحقيقة وراء هذا القرار الذي جاء لوقف الفساد المستشري فيها ورفضها التعاون معنا.

وإننا في وزارة الصحة الفلسطينية نؤكد على أن قرار تسلم دائرة العلاج بالخارج جاء لوضع حد لتلك التجاوزات والأخذ بزمام الأمور لتسيير عمل الدائرة بعد رفضها التعاون مع الوزارة بغزة بالإضافة إلى انتشار الفساد فيها وتلقيها الرشاوى مقابل الحصول على تحويلات واعتمادها مبدأ الواسطة والمحسوبية على مدار العامين السابقين.

كما إننا نشدد على أن القرار الخاص بوقف تحويل المرضى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات الإسرائيلية جاء من بأوامر من حكومة رام الله منذ أواخر شهر يناير الماضي بعد أن توقفت وزارة الصحة في رام الله من إصدار الالتزامات المالية للمرضى الذين يرغبون بالحصول على العلاج الطبي في المستشفيات الصهيونية, مما أدى إلى توقف مئات المرضى عن تلقي العلاج في مشافيها على الرغم من طلب المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان المتكرر لحكومة رام الله بالتراجع عن القرار.

وكان الأجدر بالقطاع الصحي في شبكة المنظمات الأهلية أن يتحرى الدقة بدلاً من كيل الاتهامات والمزاعم التي لا تنطلي على احد من أبناء شعبنا خاصة وانه يرى بأم عينه حجم الجهود الجبارة التي تبذلها وزارة الصحة بغزة من اجل إنقاذ حياة المرضى سواء عبر إرسالهم للعلاج في مستشفيات الخارج أو عبر استقبال وفود طبية عربية وأجنبية أجرت العشرات من العمليات الناجحة لهم.

وإننا في وزارة الصحة إذ نستهجن هذا الصمت الرهيب من قبل تلك الجهات طوال العامين الماضيين على استمرار الحصار الإسرائيلي على غزة بالإضافة إلى تجاهله التعليق على رفض حكومة رام الله من إدخال دفاتر الجوازات لوزارة الداخلية بغزة مما عرقل سفر العشرات من المرضى الذين كانوا ينتظرون حصولهم على جوازات السفر وهو ما يؤكد انحيازها التام لسلطة رام الله دون الالتفات إلى حياة المرضى ومعاناتهم المستمرة.

وإننا في وزارة الصحة الفلسطينية نؤكد رفضنا التام زج المرضى في المناكفات السياسية وحرصنا الدءوب على تقديم أفضل الخدمات المميزة لهم عبر محاولاتنا الحثيثة للتنسيق مع الجانب المصري لتسهيل سفرهم وعلاجهم في الخارج.

دائرة العلاقات العامة والإعلام