الصحة قسم جراحة التجميل والحروق يجري عملية نوعية بمجمع الشفاء الطبي

يتواصل النجاح الطبي في مستشفيات وزارة الصحة بالرغم من النقص الحاد في الأدوية والمستهلكات الطبية، حيث تمكن قسم جراحة التجميل في مجمع الشفاء الطبي من تحقيق انجاز مميز، تمثل في قدرة الكوادر الطبية على  إزالة الدهون والترهلات من جدار البطن للمريض “فؤاد حسنين طريح الفراش” والذي كان يعاني من زيادة السمنة غير عادية ، ومنذ حوالي 10 سنوات لا يستطيع الوصول للحمام، علماً بأن مثل هكذا عمليات لم تكن تجري كثيراً وبنجاح كبير.

حيث سافر المريض إلى جميع الدول المحيطة وابلغوه بان إجراء العملية لها مخاطر كبيرة جدا واحتمالات الوفاة أثناء وبعد العملية عالية جداً فأبلغوه الأطباء بأن الحل الوحيد أمامه أن يتبع حمية غذائية فقط بسبب زيادة في المسنة.

وأشار الأطباء أن  وزن المريض يزيد عن 260 كيلو جرام فالوضع يختلف تماما فالمريض فؤاد حسنين طريح الفراش منذ حوالي 10 سنوات لا يستطيع الوصول حتى للحمام.

وبعد فقدان الأمل في إيجاد حل لهذه المشكلة في الخارج وبعد أن كان في السابق يراجع قسم جراحة التجميل بمجمع الشفاء الطبي فقط بغرض الحصول على نموذج تحويل للخارج أصبح الآن مصراً علي أن تجري العملية محليا ورفض بشده محاولة السفر للعلاج في الخارج ،رغم قيام د. نافذ أبو شعبان رئيس قسم جراحة التجميل والحروق بتوضيح المخاطر الكبيرة المحتملة أثناء وبعد العملية وأمام إصرار المريض و ذويه على إجراء العملية تمّ تشكيل فريق طبي لإجراء هذه العملية مكون من أطباء جراحة التجميل والحروق برئاسة الدكتور نافذ أبو شعبان وأطباء التخدير برئاسة الدكتور نور الدين يونس والدكتور أحمد الداعور بالتنسيق مع الأقسام ذات العلاقة كالعناية المركزة وبنك الدم .

أدخل المريض قسم العمليات وتم إجراء العملية واستئصال حوالي 50 كيلوجرام من الدهون والجلد المتدلي من بطن المريض وبعد مكوثه في قسم العناية المركزة لعدة أيام خرج المريض من المستشفي ماشيا علي قدميه لأول مرة منذ سنوات وهو يشعر بسعادة لا توصف يكاد لا يصدق أنه وبعد معاناة تزيد عن عشر سنوات تغيرت حياته كليا وأصبح يمارس حياته بشكل طبيعي دون أي معاناة .