الصحة:  ندعو المؤسسات الأممية لممارسة أقصى الضغوط على الاحتلال لرفع الحصار لاتاحة المجال لمواجهة فيروس كورونا

الصحة/ ابراهيم شقوره

دعت وزارة الصحة منظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمؤسسات الدولية الحقوقية والإنسانية لممارسة أقصى الضغوط على الاحتلال لرفع الحصار عن قطاع غزة لإتاحة المجال للمؤسسات الصحية لاتباع التدابير المنشودة لمواجهة فيروس كوفيد  19 والمعروف بـ ” كورونا”.

وحذر الناطق باسم وزارة الصحة د. أشرف القدرة خلال تصريح له اليوم السبت، بمدينة غزة، من تبعات الممارسات الإسرائيلية والتي تقوم بترويج الأكاذيب حول ادخال المعدات الخاصة بمكافحة فيروس كورونا إلى قطاع غزة في الوقت الذي تطبق فيه الحصار على القطاع منذ أكثر من 14 عاماً والذي ترك العديد من الآثار السلبية على القطاع وخصوصا على القطاع الصحي.

ودعا د. القدرة إلى ممارسة الضغوط على الاحتلال في اتخاذ أولى اجراءات رفع الحصار عبر ادخال المعدات الطبية والتجهيزات اللازمة وتحمل الاحتلال مسؤولياته تجاه أكثر من 2 مليون فلسطيني يعيشون في قطاع غزة.

وقال : ” ان التحذيرات التي اطلقها المقرر الاممي لحقوق الانسان في الأراضي الفلسطينية (مايكل لينك ) تدلل على المستويات الحرجة التي وصلت اليها المنظومة الصحية في قطاع غزة وعليه فإننا نطالب الأمم المتحدة برفع الحصار غير القانوني وغير الإنساني عن قطاع غزة وسرعة تلبية الاحتياجات العاجلة والطارئة من أجهزة التنفس والعناية المركزة والادوية والمستهلكات الطبية والمستلزمات الوقائية ومقومات الجهوزية والاستعداد لمواجهة وباء كورونا الجديد”

وكان المقرر الأممي الخاص بحالة حقوق الإنسان مايكل لينك حذر من هشاشة الوضع الصحي والإنساني في غزة جراء نقص الامكانيات والتجهيزات الطبية والدوائية لمواجهة تحديات فيروس كورونا.

وتجدر الإشارة إلى أن قطاع غزة يعتبر من الأماكن القليلة المتبقية على صعيد العالم والتي لم تسجل أي حالة اصابة بوباء كورونا، حيث بدأت وزارة الصحة مبكراً سلسلة من الاجراءات الاحترازية الهادفة لحماية المجتمع والأفراد من الفيروس والذي بات يؤرق دول العالم.