الطاقم الطبي بمستشفى الرنتيسي -النصر للأطفال ينقذ حياة طفلة اثر تعرضها لصعقة كهربائية حادة

الطاقم الطبي بمستشفى الرنتيسي -النصر للأطفال ينقذ حياة طفلة اثر تعرضها لصعقة كهربائية حادة

الصحة / أدهم عايش

تمكن الطاقم الطبي في مستشفى الرنتيسي -النصر للأطفال من إنقاذ حياة طفلة بالغة من العمر 9 سنوات من موت محقق بعد تعرضها لصعقة كهربائية نتيجة ملامستها الكهرباء المتصلة بشبكة المياه الخاصة بالبيت.

 

وقال د.رمزي عايش الطبيب المتابع لحالة الطفلة أن الحالة وصلت للمستشفى محولة من مستشفى الشفاء وقد تعامل معها أطباء مستشفى الشفاء وعمل ثلاث مرات إنعاش للقلب وثلاث مرات DC shock صعقة كهربائية وعلاجات لتنشيط القلب وكل مرة من عملية الانعاش تستغرق من 15 لغاية 25 دقيقة.

 

ويضيف:” تم تحويل الحالة إلى مستشفى الرنتيسي -النصر للأطفال قسم العناية المركزة، حيث وصلت الحالة في وضع حرج للغاية وتم وضع الحالة على جهاز التنفس الاصطناعي ووضع علاجات في الأنبوب لوقف النزيف من الرئتين وكانت العلامات الحيوية غير مستقرة حيث ان ضغط المريض كان 50/80 ونبضات القلب 110 ودرجة الحرارة 36 وتم اضافة علاج على مدار الساعة لرفع الضغط والوصول إلى الضغط المناسب لعمر المريض “.

ويستطرد:” تم وضع الحالة في نوم عميق للحفاظ على الدماغ من التورم ومتابعة العلاجات بواسطة المضادات الحيوية لتخفيف السوائل عند الدماغ، وبعد 5 أيام تم بحمد الله ازالة المريضة عن جهاز التنفس الاصطناعي، وتماثلت الحالة للشفاء بنسبة 80-90٪ ليتم عمل خروج للطفلة إلى الأقسام الداخلية بعد استقرار وضعها لمتابعة تكملة العلاج اللازم”.

وأضاف ” تمّ عمل إنعاش فعال تبعاً للبرتوكولات الحديثة واستخدام الصعقة الكهربائية، والتي كانت السبب في نجاح عملية الإنعاش وعودة دقات القلب”.

وتابع ” كان دور طاقم العناية المركزة والتمريض مهم في متابعة الحالة الصحية للطفلة بشكل جيد ومناسب، وهو ما ساهم في معافاة الطفلة بدون أي إعاقات.

وأشاد د.عايش بجهود جميع أفراد طاقم المستشفى من أطباء وتمريض الذين عملوا بروح الفريق وبتنظيم عالي المستوى.

وعبر ذوي الطفلة عن سعادتهم البالغة وعن شكرهم لله عز وجل وللطواقم الطبية العاملة في مستشفى الرنتيسي – النصر للأطفال الذين عملوا بروح الفريق الواحد ولم يدخروا جهداً من أجل إنقاذ حياة طفلتهم وإعادة الأمل والبسمة لأهلها حيث أنهم لم يقصروا أبداً وعملوا كل ما في وسعهم من أجل إنقاذ حياة طفلتهم التي أحضرت للمستشفى جثة هامدة.