الطاقم الطبي بمستشفى الولادة : ظروف العمل غير آمنة وحياة النساء ومواليدهن معرضة للخطر

غزة/ الصحة/ تقرير إبراهيم شقوره و محمد عبيد

حذرت الطواقم الطبية في مستشفى الولادة بمجمع الشفاء الطبي بغزة، مما وصفوها بالظروف غير الآمنة المحيطة بالنساء المقبلات على الولادة، مشيرين إلى ارتفاع نسبة خطورة احتمال حدوث وفيات بين النساء ومواليدهن بسبب التصدعات المستمرة وحالة الانهيار المستمرة في المبنى.

وقال مدير مستشفى الولادة في مجمع الشفاء الطبي د.  منذر غزال خلال حديثه للمكتب الإعلامي الصحي اليوم الخميس،  إن انهيار مبنى الولادة القديم في مجمع الشفاء الطبي، يعني عملياً خسارة 93 سريراً تعمل بنسبة اشغال تزيد عن 100%، مبيناً أن المبنى الجديد لا يتسع لأكثر من 30 سريراً وهو ما يعني عدم القدرة على استقبال حالات الولادة في المستشفى الحكومي الوحيد في مدينة غزة والقادر على استقبال الحالات الصعبة والخطيرة.

وأشار غزال إلى ان الوزارة في غزة اتخذت خطوات عاجلة وسريعة من خلال الاتفاق مع مستشفى القدس لاستيعاب ( 15) حالة ولادة يومياً، وان إدارته على تواصل مع إدارة مجمع الشفاء والوزارة على مدار الساعة حتى حل الأزمة نهائياً.

بدورها، أشارت مشرفة التمريض في مستشفى الولادة الحكيمة شادية محيسن إلى صعوبة الأوضاع في المستشفى على المقبلات على الولادة في ظل عدم كفاية الأسرة لاستقبال الوالدات.

المشرفة وخلال لقاءها بالمكتب الاعلامي الصحي وصلتها العديد من الاتصالات من قبل طاقم التمريض العامل في المستشفى حول عدم كفاية الأسرة وأن العديد من الحالات تصل المستشفى وتضطر الطواقم الطبية لاستعمال الكراسي بدلا عن الأسرة لاستقبالها، دعت إلى سرعة ايجاد حلول عاجلة من اجل انقاذ حياة المقبلات على الولادة وأطفالهن.

واشارت الحكيمة محيسن إلى أن الطواقم الطبية في الوقت الحالي تضطر إلى اعادة الحالات الاقل خطورة إلى منازلها من خلال اذن خروج لمدة 24 ساعة  من اجل اتاحة الفرصة لعلاج الحالات الأكثر خطورة في ظل الوضع الراهن.

وبينت الحكيمة محيسن أن الحلول المطروحة في الوقت الحالي لتجزيء الخدمة إلى مستشفى القدس ومستشفى الجراحة هي حلول مؤقته ولا تصلح لأن تكون حلول دائمة كون ان اقسام الولادة لها خصوصية خاصة حيث تترابط الخدمة ببعضها البعض.

ودعت محيسن إلى تسريع اعادة بناء مستشفى الولادة بما يسهم في انقاذ الأرواح  وتقليل المخاطر على السيدات الحوامل ومواليدهن في قطاع غزة، بما يتناسب مع أبسط حقوق الانسان في حق المريض في الحصول على خدمات طبية مجانية وآمنة.

وكانت اجزاء من مبنى الولادة القديم في مجمع الشفاء انهارت خلال تواجد أم ومولودها الجديد على أحد الأسرة فيه، إلا أن عناية الله تدخلت في تغيير موضع مولودها قبل لحظات من الانهيار إلى نقل طفلها إلى مكان آخر، الأمر الذي دفع وزارة الصحة إلى اخلاء اجزاء كبيرة من المبنى القديم حرصا على حياة الطواقم الطبية ومتلقيات الخدمة.

واعلن مجمع الشفاء الطبي خلال مؤتمر صحفي عقده أمس عن اتخاذه عدداً من الخطوات العاجلة بهدف اخلاء المستشفى  إلى عدة مراكز صحية من بينها مستشفى الحرازين ومستشفى القدس، إلى حين إعادة بناء المستشفى الولادة الجديد والذي تقدر تكلفته ما بين 5 إلى 6 مليون دولار.

وقال مدير عام مجمع الشفاء د.مدحت عباس إنه وإلى حتى اللحظة لم يستجب أحد لكارثة انهيار المستشفى، وهو المكان الوحيد لاستقبال الحالات الصعبة، مشيراً إلى أن انهيارات اخرى تحدث في أماكن متفرقة من المباني القديمة في مجمع الشفاء من بينها قسم الجراحة والصدرية ومبنى العيادة الخارجية وهي جميعها أماكن بحاجة إلى ترميم وصيانة.