اللجنة العليا لمكافحة أنفلونزا الخنازير ترفع من جهوزيتها واستعداداتها للدرجة القصوى

عقدت اللجنة العليا لمكافحة أنفلونزا الخنازير برئاسة وكيل وزارة الصحة د. حسن خلف اجتماعا في مقر الإدارة العامة للرعاية الأولية في عيادة شهداء الرمال بحضور د. فؤاد العيسوي مدير عام الرعاية الصحية الأولية ود. مجدي ظهير مدير دائرة الطب الوقائي ومندوبين عن الوزارات والمؤسسات الرسمية ومنظمة الصحة العالمية.

 

وأكد د. خلف أن الاجتماع يأتي من باب التواصل ومتابعة أخر التطورات الجارية بعد  وصول الفيروس إلى الدول العربية المجاورة والأراضي الفلسطينية والإعلان عن وجود خمس إصابات في محافظات الضفة الغربية موضحا أهمية التنسيق والعمل بروح الفريق بين الجميع.

 

وأوضح خلف أن وزارة الصحة رفعت من جهوزيتها واستعداداتها للدرجة القصوى في الفترة الأخيرة  حرصا منها على بقاء خلو القطاع من هذا الوباء المنتشر في العالم بشكل سريع مشيرا إلى أن وزارة الصحة ستنتدب احد الأطباء لتدريبهم في المختبرات الطبية المتخصصة في الفحص المخبري لفيروس (H1N1 ) في جمهورية مصر العربية الشقيقة.

 

وشدد على أن الوزارة اتخذت كافة الإجراءات والاحتياطات اللازمة لحماية المواطنين والتي كان آخرها  توفير عيادات خاصة في كل من معبري رفح وايريز إلى جانب تأهب مستشفيات القطاع وتحديدا مستشفى غزة الأوروبي ومجمع الشفاء الطبي لاستقبال أي حالة في حال وصول هذا الفيروس الوبائي إلى غزة.

 

وأشار خلف إلى الاتفاق مع إدارة المعابر على أن تكون مهمة وزارة الصحة هي المتابعة الفنية في حين تكون مهمة الخدمات الطبية العسكرية في الجوانب الإدارية, منوها إلى نجاح الوزارة في توفير التصاريح اللازمة لسفر مندوبها إلى العاصمة المصرية القاهرة.

 

من جانبه أكد العيسوي عدم الاشتباه بأي حالة مصابة بفيروس أنفلونزا الخنازير في قطاع غزة موضحا أنه تم اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمواجهة أي طارئ في حالة وصول الفيروس إلى محافظات القطاع من اجل الحفاظ على سلامة المواطنين من خلال التعاون والتنسيق الكامل مع كافة أعضاء اللجنة العليا لمكافحة أنفلونزا الخنازير.

 

وذكر العيسوي أن هناك بعض المعيقات التي تواجهها الرعاية الأولية وفي مقدمتها عدم وصول إل(SUPTYPING) الخاص بفحص الحالة المصابة بفيروس (H1N1) حتى هذه اللحظة من قبل منظمة الصحة العالمية , مشيرا إلى أن هناك اتصالات حثيثة معهم وقدموا وعوداً بمحاولة إيصاله في أقرب وقت ممكن إلى وزارة الصحة الفلسطينية.

 

 بدوره أشار ضهير إلى أن دائرة الطب الوقائي التابعة للرعاية الأولية بوزارة الصحة تنظم زيارات ميدانية للمستشفيات والمراكز الصحية ومعابر القطاع وتنسق في هذا المجال مع إدارة المعابر والخدمات الطبية العسكرية وأنها قامت بتوفير "الكمامات" والمستلزمات الطبية الخاصة بإجراءات الفحص الفني للزائرين.

 

من جهتها اقترحت السيدة داليا صالحة ممثلة منظمة الصحة العالمية تنظيم ورشة عمل خلال أسبوع أو أسبوعين لاطلاع الجمهور أكثر على استعدادات اللجنة العليا لمكافحة انفلوانزا الخنازير وجهوزيتها  وتعريف المواطنين بطرق الوقاية والسلامة من هذا الفيروس الوبائي , معلنة استعداد المنظمة للتعاون الكامل مع وزارة الصحة وكافة الجهات ذات العلاقة.