المستشفى الأوروبي يختتم دورة الموجات فوق الصوتية لأطباء الطوارئ

المستشفى الأوروبي يختتم دورة الموجات فوق الصوتية لأطباء الطوارئ
وزارة الصحة/يحيى النواحجة
اختتم مستشفى غزة الأوروبي دورة تدريبية تطبيقية حول استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية في أقسام الطوارئ، وذلك بالتعاون مع فريق طبي إيطالي من خلال مؤسسة إنقاذ الطفل الفلسطيني PCRF.
وتعد هذه الدورة التدريبية العالية التخصص من الدورات النادرة على الصعيد العالمي، وتتمحور حول العلاج السريري وسلامة المرضى، وتتناول كيفية استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية (الألتراساوند) في أقسام الطوارئ بطريقة تساعد في سرعة تشخيص و علاج المرضى، مع التركيز على المعايير الأساسية للتدريب والتعاون بين طب الطوارئ وقسم الأشعة. الدورة استهدفت على مدى أسبوعين 15 طبيبا، وتم تطبيق طريقة استخدام التخدير الموضعي الموجه عن طريق جهاز الألتراساوند، بواسطة استشاري ورئيس قسم الطوارئ الدكتور حسن أبو زعيتر regional anesthesia guided by ultrasound بنجاح على المرضى.
وأكد د. أبو زعيتر أن الدورة تتم لأول مرة في فلسطين للتدريب والتطبيق في أقسام الطوارئ تحديدا،ً بينما يتم استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية لهذا الغرض في أقسام أخرى.
وأضاف د. أبو زعيتر أن فريق التدريب ضم أربع استشاريين طوارئ و استشاري تخدير، و بإشراف مدير دائرة الأشعة الدكتور سعدي جابر، والدكتور حسن أبو زعيتر، وقام بتقديم العديد من المحاضرات النظرية خلال 4 لقاءات، متبوع بالتدريب السريري في قسم الطوارئ لمدة 4 لقاءات أخرى. وأشار الى أن هذه الطريقة ساعدت في تخفيف آلام المرضى لمدة لا تقل عن ثمانية ساعات وتقلل من الحاجة الى إجراء التخدير الكامل للمريض بالمستشفى|، حيث أن هذا النجاح حصيلة التدريب المتواصل مع أمهر استشاري الطوارئ و التخدير الإيطاليين خلال الأسبوعين الماضيين.
وأوضح د. جابر أن الدورة تأتي لرفع مستوى كفاءة العاملين بالمستشفى، تماشياً مع قيمها وأهدافها في توفير خدمات رعاية صحية آمنة وذات جودة عالية للمرضى الذين يشكلون محور أنشطتها مضيفا أنها تعد تأكيداً للتعاون الإكلينيكي بين كل من دائرة الأشعة وقسم الطوارئ فيما يختص بالتعليم والتدريب على الممارسات الآمنة.
من جانبه أشاد مدير مستشفى غزة الأوروبي د. يوسف العقاد بهذه الدورة التي تعد من الدورات ذات الأهمية لرفع كفاءة أطباء الطوارئ في تقييم المرضى ذوي الحالات العاجلة وإعطاء التشخيص والتدخل الطبي الصحيح.