الوزير نعيم ووفد من الحكومة وحركة حماس يزورون المستشفى الأردني

قام وفد رفيع المستوى من الحكومة الفلسطينية ممثلاً بمعالي وزير الصحة د. باسم نعيم ووزير الداخلية أ. فتحي حماد والناطق الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية أ. طاهر النونو و وفد من حركة حماس برئاسة النائب في المجلس التشريعي د. محمود الزهار والقيادي في حركة المقاومة الإسلامية – حماس – أ. أيمن طه بزيارة المستشفى الميداني الأردني، حيث كان في استقبالهم استشاري الأشعة التشخيصية العقيد د. ياسر أبو عنزة مدير المستشفى وعدد كبير من العاملين فيه.

من جهته ثمن وزير الصحة د. باسم نعيم جهود العاهل الأردني الملك عبد الثاني والحكومة الأردنية في دعم الشعب الفلسطيني في كافة المجالات بما فيها المجال الصحي، موضحا أن الأردن الشقيق يعتبر  من الدول السبّاقة التي تساعد القطاع الصحي في فلسطين ، مؤكدا عمق العلاقات والروابط الاجتماعية التي تربط بين الشعبين الفلسطيني والأردني منذ زمن بعيد.

 كما أشاد الوزير نعيم بمستوى الخدمات الصحية التي يقدمها المستشفى الميداني  في العديد من التخصصات الطبية، وخاصة النوعية والنادرة، موضحا أن هذه الخدمات المميزة تشكل إضافة نوعية للقطاع الصحي، مبدياً رضاه عن حجم التعاون الحاصل ما بين المستشفى الأردني ووزارة الصحة، معربا عن أمله في استثمار هذه العلاقات الطيبة لتشمل استقبال الأردن لوفود طبية فلسطينية تسهم في تأهيل وتطوير القدرات الطبية المحلية بغية الوصول إلى الهدف الأسمى الذي تطمح وزارة الصحة لتحقيقه وهو خلق واقع صحي أفضل في فلسطين يتناسب مع مستوى التطور الحاصل في الحقل الطبي على المستوى العالمي.

بدوره اعتبر أ. فتحي حماد وزير الداخلية استمرار المستشفى الميداني الأردني في تقديم خدماته للعام الثاني على التوالي بمثابة ترجمة حقيقية للعلاقة الأخوية التي تربط بين الشعبين التوأمين، ودليل على وحدتهما، مرسلاّ تحية تقدير واعتزاز من الحكومة الفلسطينية وحركة حماس للعاهل الأردني ووزير داخليته وكذلك لقيادة القوات المسلحة الأردنية وخاصة الخدمات الطبية العسكرية على هذا الدور النبيل. 

من جانبه أعرب النائب د. محمود الزهار عضو المجلس التشريعي عن كتلة التغيير والإصلاح عن شكر الحكومة الفلسطينية وحركة حماس للوفد الطبي الأردني على الانجازات التي تم تحقيقها منذ وصول المستشفى قطاع غزة قبل أكثر من عام، كما وجه رسالة شكر وتقدير للعاهل الأردني وحكومته في دعم القضية الفلسطينية، معربا فيها عن أمله بتوطيد العلاقات مع الجانب الأردني لتتخطى حدود الجوانب الإنسانية لتشمل كافة القضايا بما يخدم البلدين ويعزز من صمود الشعب الفلسطيني في مواجهة كل المخاطر والتحديات.

من جانبه أثنى د. ياسر أبو عنزة مدير المستشفى الميداني الأردني على جهود وزارتي الصحة والداخلية في تسهيل مهام الوفد الأردني، كما شكر الشعب الفلسطيني على حفاوة الاستقبال، مؤكدا حرص الأردن حكومة وشعبا في خدمة إخوانهم الفلسطينيين لتعزيز صمودهم، منوها أن ما يقوم به الوفد الطبي هو واجب ديني ووطني وقومي. 

وعقب الزيارة سلم د. محمود الزهار درعا تقديريا للوفد الطبي الأردني، نيابة عن الحكومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني ثم قام الوزيران نعيم وحماد الأقسام الطبية والاطمئنان على أحوال المرضى الصحية.