الوزير نعيم يستقبل نواب في التشريعي ويناقش معهم عدد من القضايا الصحية

اسقبل معالي وزير الصحة د. باسم نعيم في مكتبه عددا من نواب من المجلس التشريعي ضم كلا من د. خميس النجار رئيس اللجنة الصحية في البرلمان والنائب يحيى موسى العبادسة الى جانب د. يوسف ابو الريش مدير عام مجمع ناصر الطبي وذلك بحضور د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات ود. مدحت عباس مدير عام التعاون الدولي وعدد من المسئولين في الوزارة , حيث ناقش معهم سبل تطوير مستشفى ناصر من اجل تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة لاهالي محافظة خانيونس.

واكد الوزير نعيم ان وزارته تضع على سلم اولويتها تطوير مجمع ناصر كونه يعد من المستشفيات الكبيرة والهامة في قطاع غزة ,وذلك بغية تحسين مستوى الخدمات الصحية التي تقدمها الى جمهور المواطنين موضحا ان وزارته زودت المجمع بالعديد من الاجهزة الطبية المتطورة التي وصلت الى القطاع عبر الجهات المانحة او وقوافل كسر الحصار.

واوضح الوزير نعيم ان وزارته تبذل جهودا مضنية للتفاوض مع مجلس البورد الفلسطيني الذي يراسه بشأن تحويل مجمع ناصر الطبي الى مستشفى تعليمي مشيرا الى رفض المجلس حتى هذه اللحظة ضم المشفى الى المجلس لعدم توافر بعض الشروط والمعايير الفنيه التي يحددها المجلس مشيرا الى ان وزارته وضعت حصة لاطباء المشفى لابتعاثهم الى الخارج بغية تاهيلهم وتطوير قدراتهم.

من جانبه قال الكاشف\\" ان الادارة العامة للمسشفيات سلمت ادارة المجمع حصة كبيرة من الاجهزة والمهمات الطبية المتطورة وانها سجلت في كشوفاتها عدد كبير من الاطباء ومن مختلف التخصصات لابتعاثهم الى الخارج\\" وان هناك خطط لافتتاح وتطوير العديد من الاقسام الطبية.

بدوره أشار مدحت عباس الى ان هناك العديد من المشاريع التي سيتم تنفيذها في المجمع واهمها استجلاب اجهزة حديثة ومتطورة تفتقدها المستشفى وتوفير قطع غيار وصيانة للعديد من الاجهزة التي تعطلت , وان تاخر مشروع تطوير c كان بسبب اغلاق المعابر جراء الحصار وما اعقبه من منع لادخال الاسمنت ومواد البناء الاساسية.

من جهته اثنى النائب خميس النجار على الجهود الذي تبذلها وزارة الصحة في سبيل زيادة مستوى الخدمات الصحية المقدمة لاهالي محافظة خانيونس من اجل تعزيز صمودهم في مواجهة الحصار, معربا عن امله ان تنجح جهود الوزارة في تحويل مجمع ناصر الطبي من خدماتي الى تعليمي.