الوزير نعيم يستقبل وفدا لبنانيا ويشيد بدعمهم للقطاع الصحي

استقبل معالي وزير الصحة د. باسم نعيم وفداً طبياً لبنانيا من مؤسسة تجمع أطباء لبنان برئاسة د. نجيب حمادة أخصائي جراحة الأطفال وعضو المكتب التنفيذي للتجمع، حاملا معه أدوية ومساعدات طبية بتبرع من وزارة الصحة العامة اللبنانية لتسليمها إلى مستشفيات قطاع غزة، وذلك بحضور د. يوسف المدلل مدير عام ديوان الوزير، د. محمد الكاشف مدير عام المستشفيات، ود. اشرف القدرة مدير دائرة الخدمات الفندقية بالوزارة وآخرين.
وضم الوفد الزائر كلا من المستشار البيئي اللبناني المهندس مازن عبود والصيدلانية عزيزة إبراهيم والممرضة كاملة خازم.
من جهته رحب الوزير نعيم بالوفد الزائر، مقدما شكره لنظيره اللبناني على جهوده في دعم القطاع الصحي للتخفيف عن المواطن المحاصر بغزة، مؤكدا أن زيارة الوفد تحمل مغزى سياسي ومعنوي في ذات الوقت، داعيا إلى تواصل زيارات الوفود إلى قطاع غزة وتكثيفها خلال المرحلة المقبلة لحين إنهاء معاناة شعبنا المحاصر.
واستعرض الوزير نعيم الانجازات التي حققتها وزارته خلال الأربع والتي تمثلت في تنفيذ مشاريع عديدة على صعيد ترميم المباني والمنشات الصحية، إضافة إلى اهتمامها على صعيد الارتقاء بالكادر البشري الذي يعد رأسمال الوزارة الحقيقي ينبغي الاهتمام به، كما شرح الصعوبات التي واجهتها الوزارة جراء الحصار والتي كان أبرزها معضلة نقص الأدوية والمستهلكات الطبية، إضافة إلى مشكلة انقطاع التيار الكهربائي على المولودات في ظل صعوبة توفير أجهزة UBS لكل جهاز طبي في مستشفيات القطاع ونقص الوقود اللازم لتشغيل مولدات المشافي، وأثر ذلك على عطل هذه الأجهزة في ظل انعدام وجود أجهزة بديلة، مشيراً أنّ ذلك الأمر يشكل خطر حقيقي على حياة المرضى وعلى أداء وعمل المستشفيات.
وأوضح الوزير نعيم أن التحدي الأكبر في الوزارة منذ فرض الحصار، تمثّل في صعوبة توفير النفقات التشغيلية والتي تقدر بنحو 2 مليون دولار شهريا، مبينا أنّ وزارته اعتمدت للتغلب على هذه المعضلة على المنح والمساعدات المقدمة من الجهات والمؤسسات الخيرية في الدول العربية وبعض المؤسسات الصحية الدولية وحتى بعض الأنظمة الرسمية العربية منوها أن وزارته بذلت خلال هذه الفترة جهدا ضخما من أجل مواصلة تقديم خدماتها الصحية للجمهور، إضافة إلى تطوير أدائها
من ناحيته أبدى رئيس الوفد اللبناني د. نجيب حماده إعجابه بصمود وإرادة الشعب الفلسطيني في وجه كل التحديات والصعاب، مشيداً بحفاوة الاستقبال وبما رآه من تميز في أداء مستشفيات القطاع، مبينا أن هذه الزيارة الثانية لتجمع أطباء لبنان بعد الزيارة الأولي التي قام بها رئيس التجمع د.غسان جعفر والتي كانت بمثابة زيارة استكشافية لمعرفة احتياجات وزارة الصحة لتعزيز صمود الشعب الفلسطيني.
وأضاف د.حماده أن هذه الزيارة تأتي أيضا في إطار الدعم المعنوي لفك الحصار وبدعم من وزير الصحة اللبنانية د. محمد جواد خليفه ،مؤكدا أن التجمع سيستمر في التواصل مع كل المؤسسات اللبنانية لتسهيل إرسال الوفود الطبية المختلفة، مؤكداً أنه سيضع أعضاء الوفد وإمكانياتهم الطبية بتصرف وزارة الصحة بغزة خلال مدة الأسبوع التي سيقضونها في غزة.
هذا وكانت الوزارة قد أقامت يوم أمس حفل استقبال للوفد على معبر رفح البري، وتمّ اصطحاب الوفد الزائر إلى مستشفى غزة الأوروبي بخانيونس، حيث كان في استقبالهم ا.كمال موسى المدير الإداري للمستشفى و أ.سعيد شبير مسئول العلاقات العامة في المستشفى.
ورحب موسى بالوفد الزائر، وقام باصطحابه في جولة داخل أقسام المستشفى المختلفة وأطلعهم على آلية عملها، معربا في الوقت نفسه عن أمله في أن تسهم مثل هذه الزيارات في كسر الحصار الظالم على الشعب الفلسطيني ، مشددا على أهمية استثمار هذه الزيارات في صالح الارتقاء والنهوض بالقطاع الطبي من خلال الاستفادة من تجارب الأطباء العرب والأجانب.
ويشار إلى أن تجمع الأطباء هي مؤسسة لبنانية خاصة تجمع الأطباء اللبناني من كل الطوائف ومركزها في بيروت وتهتم بالشأن العام.