الوزير نعيم يستقبل وفد جمعية الجرّاحين الفلسطينيين ويتعهّد بمواصلة دعمها

استقبل معالي وزير الصحة د. باسم نعيم في مكتبه وفداً من جمعية الجراحين الفلسطينيين برئاسة د. مفيد المخللاتي عميد كلية الطب بالجامعة الإسلامية بغزة وأعضاء الجمعية الذي ضم د. ناصر أبو شعبان مدير عام تنمية القوى البشرية بوزارة الصحة، د. بسام أبو وردة مدير مستشفى كمال عدوان، د. صبحي سكيك مدير مستشفى الجراحة في مجمع الشفاء الطبي، وآخرين، حيث تصدّر موضوع النقاش السبل الكفيلة بتطوير عمل الجراحة في فلسطين.
وأكد الوزير نعيم اهتمام وزارته بتوطيد العلاقات مع كافة مؤسسات المجتمع المدني، وخاصة النقابات والجمعيات التي تعنى بالمجال الصحي، معلنا استعداده لتوفير كافة أشكال الدعم اللوجستي والمعنوي للجمعية، حيث اعتبر تقديم مبلغ 5000 دولار للجمعية هو يندرج ضمن خطوة أولى على طريق مواصلة دعمه للجمعية.
وأفاد الوزير نعيم ” أن هناك العديد من الجهات المانحة قد أبدت رغبتها الحقيقية في دعم الجمعية بما يضمن الارتقاء والنهوض بخدمات الجراحة، منوها أن الوزارة تدرك قدرة الجمعية في تحمل تبعات هذا الملف الهام بغية استكمال تنفيذ خطة الوزارة التطويرية الرامية لإنهاء موضوع العلاج في الخارج في معظم التخصصات الطبية، خاصة في مجال الجراحة، مبينا حرص الوزارة على استثمار الجراحين المميزين وأصحاب الكفاءة العالية، داعيا الجراحين القدماء إلى التعاون مع زملائهم الجدد بما يضمن ارتقاء مستواهم.
وأوضح الوزير نعيم أنه سينقل كافة مطالب مجلس إدارة الجمعية إلى دولة رئيس الوزراء الدكتور اسماعيل هنية، بالإضافة إلى رغبة الجمعية في لقائه بهدف التباحث والتشاور معه في مستقبل الجراحة بفلسطين والآليات الكفيلة بالنهوض والارتقاء بالقدرات الطبية المتخصصة في مجال الجراحة سواء كانت تعمل لجهة حكومية أو أهلية.
بدوره شكر د. مفيد المخللاتي رئيس جمعية الجراحين الفلسطينيين الوزير نعيم على اهتمامه وحرصه بشكل مباشر على الالتقاء بأعضاء الجمعية والاستماع لمطالبهم فضلا عن توفير دعم مالي لهم، معتبرا هذه الرعاية الكريمة تعطي حافزا للإخوة في الجمعية لبذل قصارى جهدهم من أجل خدمة مرضنا والتخفيف عنهم من ويلات السفر للعلاج خارج الوطن، مستعرضاً نشاطات الجمعية وأهدافها وخططها المستقبلية.