الوزير نعيم يكرّم أعضاء لجنة الكُهنة داخل الوزارة تقديرا لجهودهم

تقديراً لدورهم الكبير في تكهين غالبية الأجهزة القديمة التي كانت تشكل عائقا أمام الموظفين في مؤسسات الوزارة، قام معالي وزير الصحة د. باسم نعيم بتكريم أعضاء لجنة الكُهنة الوزارية التي يرأسها أ. عبد المحسن أبو الروس، وذلك بحضور كلا من د. حسن خلف وكيل الوزارة، د. يوسف المدلل مدير عام ديوان الوزارة، د. مدحت محيسن مدير عام الرقابة الداخلية، أ. موسى السماك مدير عام الشئون الإدارية والمالية، د. فؤاد العيسوي مدير عام الرعاية الأولية. وأعرب الوزير نعيم عن تقديره للجنة الكُهنة إنجاز عملها في فترة قياسية من خلال تكهين غالبية الأجهزة القديمة وفق القوانين المعمول والمنصوص عليها في وزارة الصحة فضلاً عن استفادتها من العديد من هذه الأجهزة والمعدات القديمة التي تمّ صيانتها وإعادة تأهيلها علاوة على بيع بعضها عبر مزادات علنية تمّت بشفافية عالية، مشيرا أن هذا الانجاز أسهم في توفير أموال طائلة على الوزارة. وقال الوزير نعيم " إن هذا التكريم يعتبر شيء رمزي إذا ما قدّر أمام الجهد الكبير التي بذلته اللجنة على إنجاز عملها بسرعة كبيرة وذلك على الرغم من إخفاق عمل اللجان السابقة التي تم تشكيلها، مشيرا أن انجاز هذه المعضلة التي كانت تعيق العمل من خلال تكدسها في ممرات ومكاتب مؤسسات الوزارة دون الاستفادة منها، مبينا أن هذا الانجاز أدى إلى تطوير العمل والتغلب على ضيق المكان الذي كانت تعاني منه الوزارة في السابق. من جانبه شكر أ. عبد المحسن أبو الروس رئيس لجنة الكُهنة على اللفتة الكريمة من قبل معالي وزير الصحة د. باسم نعيم، كما شكره على الثقة العالية التي منحها للجنة طوال فترة عملها إضافة إلى تحفيزه المتواصل من خلال تسخيره كافة الإمكانات والصلاحيات أمام عمل اللجنة الأمر الذي أسهم في تحقيق هذا الانجاز الذي يعد الأول في وزارة الصحة. وفي نهاية الحفل تمّ تكريم رئيس لجنة الكهنة ا. أبو الروس وباقي أعضاء اللجنة، حيث تم منحهم درع التقدير والنجاح وشهادات شكر وعرفان. الجدير ذكره أن لجنة الكهنة ينحصر عملها في جرد جميع ممتلكات الوزارة كالأجهزة والمعدات والكراسي والمعرشات والأدوات المختلفة، حيث تحدد من يصلح العمل ومن يحتاج إلى تكهين أو بيعه في مزادات علنية.