انجاز طبي فلسطيني بامتياز .. وزارة الصحة تجري أول عملية زراعة كلى في قطاع غزة

 

نور الدين عاشور و نهى مسلم//

تصوير (محمد حمودة)//

دشنت وزارة الصحة الفلسطينية العام الجديد 2013 بانجاز طبي جديد يضاف إلى سجل الانجازات التاريخية التي تحققت في السنوات الستة الماضية بما حملتها من ظروف وصعاب، حيث تمكن فريق طبي برئاسة د. عبد القادر حماد رئيس فريق زراعة الكلى من بريطانيا ود. حسين حالوب ود. محمود الشوربجي ود. صبحي سكيك، ود. عبدالله القيشاوي من إجراء عمليتي زراعة كلى في مجمع الشفاء الطبي.

“قصة الانجاز “

وحول التفاصيل المتعلقة بمشروع زراعة الكلى في قطاع غزة، تحدث د. محمد الكاشف مدير عام التعاون الدولي ورئيس لجنة المشروع، أن هذا الانجاز جاء بعد تراكم لحوالي 11 شهر خلال الفترة السابقة، حيث تمّ تشكيل لجنة لزراعة الكلى ضمت وكيل الوزارة ورئيس قسم الكلى ومدير مستشفى الجراحة في مجمع الشفاء الطبي للتواصل وإعداد المرضى، حيث واكبت تلك الفترة التواصل مع فريق طبي متخصص من المملكة المتحدة والأردن لوضع اللبنات الأولى لاختيار المرضى وتوفير أجهزة لفحص الأنسجة.

و أضاف:”بدأت الخطوات العملية للفحص في بريطانيا لفحص مدى تطابق الأنسجة للمريض والمتبرع، حيث تمّ التوافق مع أقسام غسيل الكلى في مستشفى د. عبد العزيز الرنتيسي، مجمع الشفاء الطبي، مجمع ناصر الطبي، مستشفى أبو يوسف النجار ، مستشفى شهداء الأقصى لتحديد المرضى، حيث تمّ اختيار حالتين تمّ تطابق الفحوصات من أصل 3 حالات تم اختيارها” “

و أردف قائلا:”منذ ذلك الوقت بدأنا الإجراءات والفحوصات البروتوكولية المعمول بها لتدشين هذا الانجاز وبوصول الطاقم الطبي من بريطانيا برئاسة د. عبد القادر حماد ( فلسطيني الأصل ) وتحضير الأدوية قبل وبعد العملية وإحضار المحاليل لحفظ الكلية أثناء النقل.

العملية الأولى

وانفرد المكتب الإعلامي الصحي بتغطية مراحل العملية الأولى لزراعة الكلى، حيث كان اللقاء مع المريض الأول محمد ظهير في منزله بمدينة رفح والتعرف منه على معاناته مع المرضى، موضحا أنه يعاني من الفشل الكلوي منذ العام 2010م ، ويقوم بعملية غسيل الكلى يومين أسبوعياً، ضمن دائرة من المعاناة وصعوبة التنقل من والى المشفى، معرباً عن أمله في أن تكلل الجهود التي بذلت بالنجاح، مقدماً شكره لوزارة الصحة في بذلها للتخفيف من معاناة مرضى الكلى.

ساعة الصفر

وقبل وبعد العملية الأولى بساعة تجولت كاميرا المكتب الإعلامي الصحي في غرفة العمليات للاطلاع على آخر التحضيرات والاستعدادات التي وقف عليها الفريق الجراحي الذي أمضى ليلة إجراء العملية في اجتماع لدراسة ملفات المرضى المقرر لهم إجراء العملية.

وصباح يوم الخميس الموافق 24/1/2013 م ، أشارت الساعة في قسم العمليات بمجمع الشفاء الطبي إلى الساعة الثامنة والنصف صباحاً ، حيث بدأ كل شيء جاهزاً لإجراء العملية التي استمرت قرابة السبع ساعات تكللت بنجاح العملية.

و حول هذا المشروع ،قال د.عبد الله القيشاوى رئيس قسم الكلية الصناعية بمجمع الشفاء الطبي” بأن هذا المشروع تم التحضير له منذ عشرة شهور ،حيث كانت تواجهنا عقبة إجراء تحليل فحص الأنسجة ،و بحمد الله تم إرسال التحاليل إلى د.عبد القادر حماد في بريطانيا ،و الذي أحضر معه النتائج و كانت ايجابية.

وأضاف:” بأنه تم تحضير المرضى الذين سيتم لهم زراعة كلية ووقع الاختيار على مريضين و ذلك نظرا لمدى الاستجابة الكاملة لإجراء زراعة كلية لهم طبقا للتحاليل الطبية و صور الأشعة لشرايين الكلى و دراسة كافة التحاليل  التي أظهرت ايجابية إجراء العملية”.

 

آمال و تطلعات

و تحدث د.القيشاوى عن المعاناة الحقيقية التي يعانى منها 450 مريض في قطاع غزة منهم 235 مريض غسيل كلى من حصار و إغلاق المعابر التي منعت الكثيرين من السفر  ،مضيفا بأن عدد من مرضى الكلى الذين لم يتوصلوا بعد إلى مرحلة الغسيل الكلى  يتأملون و يتطلعون إلى  زراعة كلى قبل الدخول في هذه المرحلة .

ووصف د.القيشاوى بأن نجاح مشروع زراعة الكلى في قطاع غزة المحاصر وصفه باليوم التاريخي ،و نجاح كبير في إنهاء معاناة العشرات من مرضى القطاع و خاصة مرضى الفشل الكلوي متمنيا أن تزول هذه المشكلة إلى الأبد .

لوحة طبية من التعاون و العطاء

من جانبه شكر د.صبحي سكيك مدير مستشفى الجراحة بمجمع الشفاء الطبي جميع الطواقم الطبية التي ساهمت في إنجاح هذا المشروع من طواقم تمريضية وتمريض العمليات و العناية المركزة و الجراحين و المختبر و الصيدلة و الذين رسموا لوحة فنية من التعاون و العطاء المبهر و سخروا كل الإمكانيات ليخرج هذا النجاح الفلسطيني و بامتياز.

و أوضح د.سكيك أنه بعد تطابق الأنسجة لمريضين و استكمال نتائج التحاليل التي كانت ايجابية تم تحضير غرف العمليات و العناية المركزة ،و أثناء العملية تم تسخير كل الطاقات الطبية بجميع تخصصاتها و التي أبدت تعاون كبير لإنجاح هذا العمل ،و الذين برزت بوادره منذ اللحظات الأولى لزرع الكلية للمستقبل، مشيرا إلى أنه تم استئصال الكلية من المتبرع بالمنظار الجراحي.

و أكد د.سكيك خلال اللقاء بأن هذا النجاح الكبير جاء بجهود تعاون مشترك من الوفد الطبي برئاسة د.عبد القادر حماد رئيس فريق زراعة الكلى من بريطانيا و الطاقم المحلى بالمجمع من أطباء الكلى و التخدير والمختبر و التمريض و كل من ساهم في إنجاحه.

تدريب طواقم طبية

و أعرب د.سكيك بأن يكون هذا التواصل مستمر و أن لا تكون هذه العملية هي الأولى بل يتبعها عمليات زراعة كلى أخرى من خلال الزيارات الطبية المتكررة التي تعمل على تدريب الطاقم المحلى على إجراء مثل هذه العمليات حتى تخفف على المرضى عناء السفر و لتكون تحد صارخ للحصار.

يوم تاريخي

بدوره وصف د. مفيد المخللاتي وزير الصحة الفلسطيني هذا اليوم بالتاريخي والمشهود في القطاع الصحي الفلسطيني، حيث يمثل بشرى وأمل ونحن نرى هذا الجهد والانجاز على ارض الواقع وتدشين مرحلة جديدة من العطاء الطبي الفلسطيني ، مهنأ أنباء شعبنا بهذا الانجاز الذي هو ثمرة صموده ودعمه وثقته للقطاع الصحي وبالكادر الطبي الوطني الذي يبذل الكثير للتخفيف من حجم المعاناة التي خلفتها سنوات الحصار.

وحدة العلاقات العامة والإعلام

انتهى