انطلاق فعاليات أسبوع غسل الأيدي بمستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال

انطلاق فعاليات أسبوع غسل الأيدي بمستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال

ضمن نشاطات لجنة مكافحة العدوى بالمستشفى وضمن مبادرة سلامة المرضى، نظم مستشفى الشهيد محمد الدرة للأطفال فعاليات متعددة ولمدة أسبوع حول اليوم العالمي لغسيل الأيدي.

وقد انطلقت هذه الفعاليات صباح الأحد الموافق 27/04/2014 ، من بداية دوام الموظفين، حيث تمّ وضع عبوات لفرك الأيدي بالكحول لجميع الموظفين قبل دخول المستشفى وتم توزيع مطوية بذلك.

كما عقدت ندوة ضمن اللقاء الصباحي اليومي بالمستشفى، والتي حضرها العديد من الطواقم الطبية والتمريضية والفئات المختلفة.

وأكد د. جميل سليمان مدير المستشفى على أهمية هذه الفعاليات في حث الطواقم الطبية على عملية غسل وتطهير الأيدي وأهمية ذلك في التقليل من العدوى داخل المستشفى والتزاما بمعايير سياسات مبادرة سلامة المرضى.

 وألقى د. أحمد شتات رئيس لجنة مكافحة العدوى محاضرة حول أهمية غسل وتطهير الأيدي للترشيد في استخدام المضادات الحيوية.

وتخلل المحاضرة عرض مقاطع فيديو تبين أثر أيدي الطواقم الطبية الغير مطهرة في نقل العدوى للمرضى.

وفي العيادة الخارجية، قامت لجنة مكافحة العدوى ممثلة بمشرف اللجنة الحكيم محمد عبيد بعرض فيديو محاضرة للمراجعين في العيادة الخارجية حول أهمية غسل الأيدي في منع نقل الأمراض.

 في نهاية العرض، تم توزيع قطع صابون على المراجعين ومرافقي المرضى بالعيادة الخارجية كرمز عن اليوم العالمي لغسل الأيدي.

وحول هذه الفعاليات أكدت منسق مبادرة سلامة المرضى بالمستشفى د. رولا أبو ضلفه أن فعاليات اليوم العالمي لغسيل الأيدي تحقق الهدف الأساسي لهذا اليوم وهو تحويل غسيل الأيدي في المؤسسات الصحية من مجرد فكرة إلى عادة مبنية على الثقافة والمعرفة بأهمية وضرورة غسيل الأيدي مما يقلل من العدوى في المنشآت الصحية وينعكس ايجابياً على سلامة المرضى والعاملين.

وبهذا الخصوص، أُعدت خطة تبدأ من فعاليات اليوم 27/4/2014 إلى يوم 5/5/2014 وهو اليوم العالمي لغسل الأيدي حيث سيكون يوميا في المستشفى.

 وفي إحدى المدارس المجاورة العديد من الأنشطة التي تركز على غسل وتطهير الأيدي في منع انتشار العدوى والحد من استخدام المضادات الحيوية تمشياً مع شعار اليوم العالمي لمكافحة العدوى لهذا العام وهو مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية.